غرق السفينة "روبيمار".. اتهامات للحوثيين بالعمل مع مافيات دولية لدفن نفايات خطيرة في سواحل اليمن
السبت 02 مارس ,2024 الساعة: 07:33 مساءً
متابعات

اتهم رئيس الهيئة العامة للبيئة السابق، الدكتور عبدالقادر الخراز، مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، بالشراكة مع مافيات دولية لاغراق السفينة "روبيمار"، لدفن مواد خطيرة في سواحل اليمن. 

وقال الخراز في منشور على صفحته بالفيسبوك، إن الباخرة روبيمار الغارقة بنيت في 1997، لافتا إلى  تعتبر نفايات وفقا لعمرها الافتراضي. 

وذكر أن حمولة الباخرة تبلغ 41 الف طن ، وما أعلن سابقا انها تحمل 20 ألف طن من الأسمدة الكيميائية الخطرة، لافتا إلى أنه لم يوضح نوعية باقي نصف الحمولة للباخرة.

ووفقا للخراز،  فإن" الباخرة مختصة بنقل البضائع مثل الحبوت"، متسائلا ، كيف تم تحميلها بمواد كيميائية خطرة؟

وتحدث أن السفينة تعتبر سائبة غير معبئة بأكياس، مايؤكد يؤكد ان هناك تفاهمات بين مليشيا الحوثي ومافيات دولية لدفن نفايات خطرة عن طريق ما يدعوه بضرب السفن العابرة،  على حد قوله. 

وأشار إلى أن مدير الشركة التابعة للباخرة عنوانه في لبنان بيروت، مذكرا بانفجار مرفى بيروت والاسمدة الكيمائية التي كانت السبب. 

وانتقد دور خلية الازمات التي أعلنت في وقت سابق اليوم السبت، أن الباخرة غرقت. وقال إنها  غير مهنية،  لافتا إلى أنها "لم تقم باي دور يذكر تجاه هذه الكارثة والجريمة المكتملة الأركان ولم تعلن عن اي معلومة". 

وأردف الخراز بالقول: "وهذا مؤشر خطير  وبذات عندما نعلم أن الوزير الشرجبي أحد أعضائها هو من كان يوقع خطط الطوارئ للتمويلات الدولية للامم المتحدة في 2018 والتي يذهب جلها لمليشيا الحوثي". 

وفي وقت سابق،  أعلنت خلية الأزمة للتعامل مع السفينة "روبيمار" الحكومية، غرق السفينة التي تحمل علم بيليز قبالة السواحل اليمنية، وذلك بعد هجومين ارهابيين للمليشيات الحوثية المدعومة من النظام الايراني. 

وأعربت الخلية في بيان، عن أسفها لغرق السفينه التي ستسبب كارثة بيئية في المياه الإقليمية اليمنية والبحر والأحمر. وأكدت أن النتيجة كانت متوقعة بعد ترك السفينة لمصيرها لأكثر من ١٢ يوماً وعدم التجاوب مع مناشدات الحكومة اليمنية لتلافي وقوع الكارثة التي تسببت بها المليشيات الارهابية المدعومة من النظام الايراني. 

وحملت الخلية، المليشيات الحوثية مسؤولية الكارثة البيئية، وتداعيات استمرارها في استهداف سفن الشحن البحري وخطوط الملاحة الدولية على الوضع الانساني في اليمن ودول المنطقة، وتهديد السلم والامن الدوليين. 

كما دعت المجتمع الدولي الى تحمل مسؤولياته في التعاطي الحازم مع التهديدات الارهابية والحفاظ على سلامة الملاحة العالمية، وامدادات السلع الاساسية المنقذة لحياة الملايين من شعوب المنطقة.


Create Account



Log In Your Account