في رسالة بعثها من معتقله .. الصحفي "ماهر" يكشف عن وفاة مختطفين تحت التعذيب ويوجه نصيحة لشباب عدن
الإثنين 04 مارس ,2024 الساعة: 08:30 صباحاً
الحرف28 - خاص

كشف الصحفي احمد ماهر المختطف لدى قوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم اماراتيا منذ اغسطس 2022، في عدن، عن وفاة عدد من المختطفين تحت التعذيب في سجن للامن بالعاصمة الموقتة عدن. 

وأوضح الصحفي أحمد ماهر في رسالة وجهها لشباب عدن من داخل معتقله في عدن، نشرت على صفحته بالفيسبوك، ان 3 مختطفين توفوا تحت التعذيب في سجن الشرطة، احدهم يدعى نوار شريف واخر يدعى عبدالله الحي ينتمي لمحافظة ذمار وثالث من مديرية المنصورة بعدن يدعى "ج،ع"، وهذا الاخير "أدخل الحديد بدبره"، وفق رسالة ماهر. 

واتهم ماهر النيابة في عدن بالتغاضي عن جرائم التعذيب، والتعاون مع الجناة. 

وقال "لم اكن اعلم ان النيابة تحقق في مراكز التعذيب تحت اشراف الجلاد وهو يأمرها بالكتابة وتصدق ذلك والمحكمة لا تفصل بهذه القضايا وتعتبرها قرينه". 

وفي رسالته، وجه ماهر نصيحة لشباب عدن، دعاهم فيها - في حال اعتقالهم - الى عدم الاعتراف بأي جريمة لم يرتكبوها . 

وقال  "اذا تم اختطافك وتعذيبك وطلب منك الاعتراف بجريمة لم تفعلها فلا توافق على ذالك حتى لو توفيت فسوف تموت بشرف خير لك من الذل والقهر في السجن وانت تنتظر المحاكمة". 

وأشار ماهر الى انه عندما وصل السجن، كان اول شي طلبه هو التواصل بوزير الداخلية والنائب العام، مضيفا "ظنيت ان امر تافه مثل هذا لن يقبلون به خاصة وقد اخبرتهم من سابق ان الشرطة تسعى لا عتقالي واخفائي!" 

واضاف "لو عاد الزمن للخلف قليلا لفضلت الموت في الشرطة مثل السابقين على تنفيذ ماطلبه مني مصلح من اقوال!"، في اشارة الى مصلح الذرحاني، مدير شرطة البساتين في عدن حين اختطاف الصحفي ماهر.

وتابع ماهر "ظننت ان هنالك قانون يحميني ولم اعلم ان الظلم قانون في عدن! نصيحة للشباب الموت بشرف خير من السجن والمحاكمة ظلما". 

وعقب اختطافه، ظهر الصحفي ماهر في فيديو مسجل يدلي باعترافات بجرائم ارهاب لم يرتكبها، وهو ما اكده ماهر وأسرته لاحقا ومنظمات حقوقية.



Create Account



Log In Your Account