مطالبات بتحويل عدن إلى منطقة حرة بإدارة موحدة وبشراكة مع القطاع الخاص
الإثنين 11 مارس ,2024 الساعة: 01:32 مساءً
الحرف28 -متابعة خاصة


طالب المشاركون في حلقة نقاشية حول الفرص الاستثمارية في محافظة عدن بضرورة تحويل "محافظة عدن بأكملها" إلى منطقة حرة وفقًا لقانون المناطق الحرة، وبإدارة موحدة ورسم استراتيجية تطوير للفرص الاستثمارية بالشراكة الفاعلة والكاملة مع القطاع الخاص. 

وخلال حلقة نقاشية نظمها مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي وفريق الإصلاحات الاقتصادية ونادي رجال الأعمال في عدن، تحدث العديد من رجال الأعمال وممثلي السلطة المحلية والمؤسسات الحكومية والخبراء حول الفرص الممكنة للاستثمار في عدن نظرًا لما تمتلكه من إمكانات طبيعية واستثمارية غير مستغلة. 

واشار المتحدثون إلى العديد من التحديات الرئيسية كتعدد الأجهزة الأمنية وضعف الاستقرار الأمني والبنية التحتية والحاجة إلى تحديث التشريعات المتعلقة بالاستثمار. 

وقال رئيس نادي رجال الأعمال في عدن علي الحبشي بأن الحلقة النقاشية تهدف إلى فتح النقاش العميق والموسع بين مختلف الجهات المعنية بالاستثمار في عدن من أجل أن تستعيد عدن دورها وألقها وحضورها في المجال الاستثماري والتنموي. 

واكد على أهمية الشراكة الفاعلة بين المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص خلال كافة مراحل العملية الاستثمارية. 

من جهته، أكد رئيس مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي مصطفى نصر في افتتاح الحلقة النقاشية التي عقدت حضوريًا وعبر الزوم بأن الفعالية تمثل فرصة لإثراء ورقة الفرص الاستثمارية في عدن التي أعدها مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي وفريق الإصلاحات الاقتصادية والبحث عن الفرص المتاحة والممكنة على المدى القصير والمتوسط والطويل في عدن، ومتطلبات تهيئة البيئة الاسثتمارية والتغلب على التحديات. 

وأوضح بأن هذه الحلقة النقاشية لمناقشة الفرص الاستثمارية في عدن تأتي ضمن جهود المركز والفريق في إعداد أوراق عمل حول الفرص الاستثمارية في محافظات "عدن، تعز، حضرموت، مأرب" ومناقشتها مع كل المعنيين من أجل الخروج بمصفوفة إجراءات لتحسين البيئة الاستثمارية وإعادة توجه النشاط الاستثماري في المحافظات بما يخدم التنمية ويحسن حياة المواطنين. 

واستعرض الباحث الدكتور محمد الشعيبي مسودة نشرة الفرص الاستثمارية في عدن والتي تضمنت السياق التاريخي والتنموي لعدن، وطبيعة الفرص الاستثمارية الممكنة وتحديات الاستثمار ومقترحات الحلول لتحسين البيئة الاستثمارية. 

وأشار الشعيبي أستاذ الاقتصاد في جامعة عدن والباحث في مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي إلى العديد من الفرص المحتملة بعدن في قطاع التكنولوجيا، والتجارة الإلكترونية، والثروة السمكية، والقطاع العقاري والسياحي والفندقي، وقطاع تطوير المنشئات الصغيرة والمتوسطة وتطوير قطاع الصناعات في المنطقة الحرة.  

من جهته قال مستشار محافظ عدن لشئون الاستثمار والمنطقة الحرة علوي محمد باهرمز: إن الاستثمار في عدن يحتاج إلى توحيد جميع الأجهزة الأمنية في المحافظة والتي تتسبب في إعاقة الاستثمار بسبب التداخلات والتضارب في مهامها. 

واكد باهرمز أهمية أن تكون عدن منطقة واحدة ضمن سلطة موحدة تتعامل مع الاستثمارات في عدن لا أن تكون مجزئة إلى جزر ومناطق بين الجهات والمؤسسات الرسمية، الأمر الذي يتسبب في إرباك تقديم التسهيلات وتقديم الفرص الاستثمارية للمستثمرين. 

وقال : توجد بنية تشريعية ممتازة وتحتاج إلى بعض التعديل، مطالبًا بإعادة النظر في السياسات القائمة على المنطقة الحرة بما يضمن تدفق الاستثمارات دون صعوبات. 

وطالب بتوحيد الأجهزة الأمنية إلى جهاز واحد، والتي أثرت سلبًا على حركة التجار والاستثمار، والنظر بروح المنافسة في إطار جبهة واحدة. 

وأبدى رجال الأعمال والمستثمرون في عدن استعدادهم للعمل مع السلطة المحلية والجهات الحكومية في إعداد رؤية متكاملة وخطط مشتركة لإنجاح الاستثمارات في عدن ووضع أولوية للمشاريع الاستثمارية التي يمكن العمل عليها. 

وحضر الحلقة النقاشية العديد من ممثلي الجهات الحكومية والخبراء ومنظمات المجتمع المدني ورجال الأعمال وممثلو المنظمات الدولية الذين أثروا الحلقة بالآراء والمقترحات حيث حضر ممثلين عن مجلس الوزراء ووزارة الصناعة والتجارة وهيئة الموانئ والاسثتمار والمنطقة الحرة وغيرها من الجهات المعنية بالمحافظة.



Create Account



Log In Your Account