موقع عبري : هكذا اخترقت  "حماس" الكاميرات الأمنية الاسرائيلية
الجمعة 15 مارس ,2024 الساعة: 01:08 صباحاً

بعد أن اقتحم جيش الاحتلال الإسرائيلي قطاع غزة، وعثر على الخوادم التي أقامتها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تحت الأرض وأجهزة الحاسوب المتصلة بها، عندها فقط تكشف له المدى الحقيقي لقدرات الحركة في مجال الاستخبارات، مما ترك مسؤولي المخابرات الإسرائيلية عاجزين عن الكلام. 

بهذه المقدمة لخص موقع "إسرائيل هيوم" -تقريرا بقلم إيتاي إيلناي حسبما نقل موقع الجزيرة نت - قال فيه إن الجيش والمخابرات الإسرائيليين لاحظا زيادة في نشاط حماس فيما يتعلق بجهود جمع المعلومات الاستخبارية. 

وهم يعتقدون أن ما يسمونه "قسم المخابرات العسكرية" حصل على معداته وخبراته من إيران وحزب الله، وكانوا يعلمون أن الشخصية المهيمنة فيه هي أيمن نوفل الذي استشهد الأيام الأولى من الحرب. 

وكانت مديرية الاستخبارات العسكرية بالجيش الإسرائيلي التي تراقب القسم عن كثب، مقتنعة بأن لديها معلومات عن كامل نطاق أجهزة جمع المعلومات الاستخبارية التابعة لحماس، قبل أن تداهم المكاتب وتستعيد البيانات الموجودة على الخوادم التي أنشأتها حماس تحت الأرض، ليتكشف لها مدى قدرات حماس الحقيقية في مجال الاستخبارات. 

وكان الجيش الإسرائيلي على علم بنجاح حماس في اختراق بعض الكاميرات الأمنية المدنية لجمع المعلومات، وهو يعترف اليوم بأنه تم الإبلاغ عن ذلك دون أن تتم معالجته بالسرعة اللازمة. 

لكنه اكتشف بعد دخول غزة النطاق الهائل لمسعى "حماس"، وكيف تمكنت من الوصول إلى عشرات الكاميرات، العديد منها داخل الكيبوتسات (المستوطنات الزراعية العسكرية) على حدود غزة. 

والمجال الآخر الذي ظهرت فيه قدرات حماس الحقيقية بعد بدء العدوان على غزة هو الحرب السيبرانية، إذ لاحظ الجيش الإسرائيلي في السنوات الأخيرة العديد من محاولات حماس لاختراق هواتف الجنود المحمولة، إلا أنه كما هي الحال مع اختراق الكاميرات، لم يعرف أن ما كان يدركه هو قمة جبل الجليد، قبل أن يستولي على خوادم حماس. 

ويدرك الجيش الإسرائيلي الآن أن هناك هجمات قامت بها حماس ولم يتم اكتشافها في الوقت الفعلي، وأن المعلومات الاستخباراتية التي استخرجتها من الهواتف التي تمكنت من اختراقها خدمتها جيدا في عملية طوفان الأقصى، بالإضافة إلى أنها نجحت في تطوير قدرات استطلاعية شملت مسيرات، حلقت فوق قطاع غزة، وقامت بتصوير الأراضي الإسرائيلية. 

ويميل مجتمع الاستخبارات الإسرائيلي -حسب الخبراء الذين تحدثوا إلى "إسرائيل هيوم"- إلى التقليل من أهمية القدرات الاستخباراتية لحماس وإهمالها. 

لكن نتانيل فلامر وهو محاضر بجامعة بار إيلان، يقول "كان التصور في إسرائيل أن حماس لا تملك أجهزة استخباراتية جدية، وأنها على الأكثر تستطيع رفع المنظار والمراقبة من بعيد، وأن المنظمة ليست روسيا ولا الصين". 

ويضيف "كان هذا خطأ كبيرا للغاية. كانت لدى حماس أجهزة استخباراتية عالية الجودة، لكن التهديد لم يتم استيعابه بشكل كاف في أنظمة الأمن الإسرائيلية، والواقع أن ما تكشّف بُهت منه مسؤولو الاستخبارات الإسرائيليون، على حد تعبير الموقع.


Create Account



Log In Your Account