خطة حكومية أممية مشتركة لتفادي كارثة بيئية نتيجة غرق "روبيمار"
السبت 16 مارس ,2024 الساعة: 04:17 مساءً
الحرف28 -متابعة خاصة

قالت مصادر حكومية، إن الامم المتحدة والحكومة اقرتا خطة مشتركة، لمواجهة تداعيات غرق السفينة روبيمار، التي غرقت مؤخرا وعلى متنها أكثر من 20 ألف طن من الأسمدة شديدة الخطورة و200 طن من الوقود بعدما استهدفها الحوثيون قرب ميناء المخا. 

واوضحت المصادر ان الخطة اليمنية - الأممية، ستقتصر في مرحلتها الأولى على مراقبة السفينة "روبيمار" ومستوى التلوث في منطقة غرقها وحتى السواحل اليمنية بسبب اضطراب حالة البحر خلال هذه الأيام ووجود تيارات بحرية قوية. 

واضافت انه بعد 6 أشهر من الآن يمكن - وفق الخطة - أن ينتقل العمل إلى المرحلة الثانية، والتعامل مباشرة مع السفينة، إما من خلال إفراغ حمولتها، وإما بانتشالها وسحبها إلى ميناء قريب لإصلاحها، لكن المصادر بينت أن المرحلة الثانية ستتطلب وجود تمويل دولي، والاستعانة بشركة متخصصة في الإنقاذ البحري على غرار الشركة الهولندية التي تولت مهمة إنقاذ الناقلة "صافر" وهو ما وعدت به الأمم المتحدة، وفق صحيفة الشرق الاوسط. 

وأبدت المصادر تخوُّفها من إطالة أمد هذه العملية مذكرة بالتعقيدات التي رافقت عملية إنقاذ الناقلة المتهالكة "صافر"، حيث استغرق التوصل إلى اتفاق بشأنها ومن ثم جمع التمويلات اللازمة نحو عامين بسبب تعنت الحوثيين، ومعارضتهم الخطة التي اقترحتها الأمم المتحدة، وهو ما اضطر المنظمة الأممية إلى تغييرها، ومع ذلك ظلت بعض البنود دون اتفاق نهائي واضح خصوصاً ما يتصل بالتخلص من الناقلة بعد إفراغها من حمولتها أو مصير كمية النفط الخام الذي نُقل إلى ناقلة بديلة جرى شراؤها من قبل الأمم المتحدة.



Create Account



Log In Your Account