تحالف الأحزاب : المجزرة الحوثية في "رداع" البيضاء "تجسيد حقيقي لطبيعة هذه المليشيا"
الأربعاء 20 مارس ,2024 الساعة: 12:49 صباحاً
الحرف28 - خاص

أدان التحالف الوطني للأحزاب والقوى السياسية بأشد العبارات قيام مليشيا الحوثي المصنفة من قبل الحكومة وامريكا، جماعة ارهابية، بتفجير منازل مواطنين في مدينة رداع بمحافظة البيضاء على رؤوس ساكنيها، والذي نتج عنه سقوط قتلى وجرحى بينهم نساء وأطفال "في جريمة يندى لها الجبين، ولا يزال بعض الضحايا تحت الأنقاض". 

وأكد بيان للتحالف أن "هذه الجريمة المروعة ما هي إلا سلسلة وامتداد لنهج وسلوك مليشيا الحوثي الدموي المألوف والممتد على مدى السنوات الماضية وفي كل ربوع اليمن دون أدنى اكتراث لحرمة الزمان في شهر رمضان الفضيل". 

واضاف البيان ان هذه الجريمة "هي تجسيد حقيقي لطبيعة هذه المليشيا وبيان وجهها الكالح دون مواربة". 

وتابع " أن هذه الجريمة النكراء مثال واضح يكشف حقيقة هذه المليشيا الإرهابية التي ما فتئت تدّعي حرصها وتعاطفها ومناصرتها للشعب الفلسطيني بينما تمارس بحق اليمنيين السلوك ذاته الذي يمارسه الاحتلال الصهيونى بحق شعبنا الفلسطيني الشقيق وبنفس الوحشية والغطرسة والاستكبار وكأنهما ينهلان من نفس المورد ويتعلمان من بعضهما فنون التنكيل والإجرام والإبادة". 

وقال البيان "لقد أثبتت مليشيا الحوثي مرةً أخرى من خلال جريمتها المشهودة وفي نهار رمضان المبارك ضد مواطنين عزل آمنين في بيوتهم أنها أبعد ما تكون عن السلم والسلام وأنها ماضية في الاستهتار بكل جهود التهدئة ومساعي السلام المبذولة على مختلف الأصعدة الإقليمية والدولية والأممية". 

وحث البيان مجلس القيادة الرئاسي والحكومة على التحرك لإنجاز مشروع استعادة الدولة وانهاء الانقلاب والتمرد الحوثي بكل السبل المتاحة ووسائل النضال الوطني الإنساني الشامل. 

وحذرت الاحزاب والتنظيمات السياسية، المليشيا الارهابية من أي تصعيد أو استهداف لقمع المواطنين وإسكاتهم، مؤكداً أن أي حماقات ترتكبها بحق المتظاهرين إنما تضاعف على نفسها فاتورة الرد والمحاسبة.   
وفجر اليوم، قامت مليشيا الحوثي بتفجير منازل اسرتي (ناقوس، الزيلعي) في حي "الحفرة" مدينة رداع بمحافظة البيضاء، ما أدى لتدمير عدد من المنازل المجاورة وانهيارها فوق رؤوس ساكنيها. 

وحسب وزير الإعلام والثقافة والسياحة بالحكومة الشرعية، معمر الإرياني، فإن الجريمة الحوثية ادت الى مقتل (12) شخصا، غالبيتهم نساء واطفال في حصيلة اولية، فيما لا يزال (20) تحت الانقاض، مضيفا "ان هذه الجريمة تعيد للاذهان مشاهد تفجير الاحتلال الإسرائيلي لمنازل الفلسطينيين في قطاع غزة".

ولاقت الجريمة، تنديدا شعبيا ورسميا وحقوقيا واسعا، وسط مطالبات للمجتمع الدولي بالتدخل لإدانة الجريمة ومعاقبة الجناة.



Create Account



Log In Your Account