اليمن...مخاوف من عودة تفشي "السل الرئوي" بعد رصد مئات الحالات الجديدة
السبت 30 مارس ,2024 الساعة: 03:58 مساءً
الحرف28 -متابعة خاصة

أبدت مصادر طبية مخاوفها من عودة تفشي مرض "السل الرئوي"، خصوصاً في صنعاء ومدن أخرى خاضعة للجماعة الحوثية، وذلك بالتوازي مع إعلان منظمة أممية عن رصد عشرات الآلاف من حالات الإصابة. 

وذكرت مصادر طبية، ان هناك بلاغات وتقارير محلية عدة تشير إلى وجود مئات من حالات الإصابات الجديدة بـ"السل الرئوي" تم تسجيلها في الثلاثة الأشهر الماضية بقرى ومناطق متفرقة خاضعة للحوثيين، وفي صحيفة الشرق الاوسط. 

يأتي ذلك، بعد ايام من بيان لمنظمة الصحة العالمية، اكدت فيه أن اليمن لا يزال يعاني من انتشار كبير لمرض السل الرئوي. 

وكشف البيان عن أن المنظمة الاممية رصدت أزيد من 16 ألف حالة إصابة جديدة في عام 2022 لوحده. 

وكان برنامج مكافحة السل والأمراض الصدرية الخاضع للحوثيين بصنعاء اعترف بتسجيل أكثر من 10 آلاف و411 حالة إصابة "سل رئوي"، ونحو 450 حالة إصابة أخرى بما يسمى "سل مٌقاوم" للأدوية المتعددة في 2022. 

وبينما لفت تقرير البرنامج إلى "فقدان أجهزة طبية ومعدات خاصة ببرنامج مكافحة السل في مناطق عدة"، تحدثت مصادر طبية في صنعاء عن أن تلك الأجهزة والمعدات الطبية وغيرها تمت مصادرتها على يد مسلحي الجماعة الحوثية في أعقاب انقلابها واجتياحها العاصمة ومناطق أخرى. 

وكشف تقرير برنامج مكافحة السل الخاضع للجماعة في صنعاء عن توقف العلاج لأزيد من 3 آلاف و600 مريض سل نتيجة نزوحهم من أماكن إقامتهم إلى مناطق أخرى، وحرمان 3 آلاف مصاب بالسل المقاوم للأدوية من التشخيص والعلاج بسبب حالة العجز التي وصل إليها البرنامج المعني بالمكافحة، الأمر الذي جعله غير قادر على تقديم خدماته للمرضى. 

ويعد السل مرضاً معدياً يصيب الرئتين، ويسببه بكتيريا تنتقل عن طريق الهواء، ويمكن الشفاء منه والوقاية منه. وتهدف الأمم المتحدة إلى القضاء على وباء السل بحلول عام 2030 ضمن أهداف التنمية المستدامة.



Create Account



Log In Your Account