رغم رفض الحوثي والانتقالي ... العليمي يجدد تمسكه بالمرجعيات الثلاث كأساس للحل باليمن
الخميس 04 أبريل ,2024 الساعة: 09:39 مساءً
الحرف28 -متابعة خاصة

جدد رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي تمسكه بالمرجعيات الثلاث كأساس للحل السياسي باليمن، وذلك رغم تمسك الحوثيين والمجلس الانتقالي الجنوبي بموقفهما الرافض لتلك المرجعيات. 

المرجعيات الثلاث، والتي ترفضها المليشيا الحوثية الارهابية والمجلس الانتقالي الجنوبي، هي المبادرة الخليجية (2011) ونتائج مؤتمر الحوار الوطني المنعقدة بين عامي (2013-2014) وقرارات مجلس الأمن الدولي خصوصا رقم 2216، والذي يلزم المليشيا بترك المناطق التي احتلتها عقب انقلابها في 21 سبتمبر وتسليم سلاحها

وقال العليمي خلال لقائه، المدير الإقليمي لمركز الحوار الانساني رومان فيكتور جراندجان، ووفد المركز المرافق له الذي يزور العاصمة المؤقتة عدن، "ان السلام العادل القائم على المرجعيات المتفق عليها وطنياً واقليمياً ودولياً وخصوصاً القرار 2216، كان وسيظل مصلحة اولى للشعب اليمني على طريق استعادة مؤسسات الدولة الضامنة للحقوق والحريات، والعدالة والمواطنة المتساوية، التي ستجعل اليمن اكثر امناً واستقراراً، وحضوراً في محيطه الاقليمي والدولي". 

واكد العليمي "ان استعادة مؤسسات الدولة هي اولوية قصوى لمجلس القيادة الرئاسي و الحكومة، ومنتهى الهدف من اي جهود للسلام المستدام الذي يجب ان يعني الشراكة الواسعة دون تمييز او اقصاء، والتأسيس لمستقبل اكثر اشراقاً لجميع اليمنيين". 

واواخر العام الماضي، اكد محمد الغيثي، رئيس لجنة التشاور والمصالحة، المحسوب على المجلس الانتقالي، رفض المجلس للمرجعيات الثلاث. 

ويدور حديث، وفق تقارير عديدة، حول سعي اطراف اقليمية لارضاء الحوثيين من خلال الغاء المرجعيات الثلاث وهو الموقف الذي يدعمه المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم اماراتيا.



Create Account



Log In Your Account