غزة...الاحتلال يسحب قواته من جنوب القطاع وخبير عسكري يوضح الأسباب ومستقبل الحرب
الأحد 07 أبريل ,2024 الساعة: 10:31 مساءً

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي سحب جميع القوات البرية من جنوبي قطاع غزة، بما فيها الفرقة 98 بألويتها الثلاثة من منطقة خان يونس بعد قتال دام 4 أشهر، حيث لم يتبق في غزة سوى لواء ناحال العامل في ممر نتساريم لفصل الشمال عن الوسط والجنوب. 

وفي هذا الإطار يقول الخبير العسكري والإستراتيجي العقيد الركن حاتم كريم الفلاحي، إن الاحتلال أرجع انسحابه من خان يونس للاستعداد لمعركة رفح، مبينا أنه يريد سحب هذه القطاعات العسكرية لإعادة استعدادها القتالي للفترة المقبلة واستخدامها بمكان آخر. 

لكن الفلاحي -خلال فقرة التحليل العسكري للجزيرة- قال إن عملية الانسحاب تعطي فرصة للاحتلال لانتقال المدنيين والنازحين من مدينة رفح إلى خان يونس وصولا للشارع الذي يفصل شمالي القطاع عن الوسط والجنوب. 

وأوضح أن هذه المساحة الجغرافية أصبحت كبيرة جدا لاستيعاب أعداد المدنيين والنازحين من رفح تمهيدا للعملية العسكرية المرتقبة. 

ومن بين أسباب الانسحاب -وفق الفلاحي- إخفاق الاحتلال في تحقيق أهدافه في تدمير حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وجناحها العسكري كتائب القسام واستعادة الأسرى المحتجزين في غزة. 

واستدل الخبير العسكري، بعمليتي الزنة وحي الأمل الأخيرتين بمدينة خان يونس، والتي قالت كتائب القسام إنها قتلت خلالهما 14 عسكريا إسرائيليا، وهو ما يعني وجود استنزاف لجيش الاحتلال. 

وتوقع الفلاحي، أن تل أبيب أخذت بمشورة واشنطن بضرورة الخروج من المنطقة لأنها تعد بمثابة استنزاف كامل للقوات الإسرائيلية الموجودة داخل المدن. 

ماذا بعد الانسحاب؟ 

وفي رؤيته للمشهد الميداني بعد الانسحاب، يعتقد الفلاحي، أن سيناريو الانسحاب من خان يونس يشبه كثيرا سيناريو الانسحاب من غزة، مؤكدا أن العمليات ستعود إليها بعد الانتقال للمرحلة الثالثة. 

وبيّن أن معالم هذه المرحلة تتمثل في وقف الاجتياح البري الشامل والتمركز في المناطق العازلة، ومن ثم القيام بعمليات توغل نوعية محدودة ثم الانسحاب مجددا. 

وأضاف أن العمليات ستكون أقل كثافة ولكنها أكثر نوعية وتركيزا بإسناد جوي ومدفعي؛ واستنادا لمعلومات استخبارية، إضافة إلى تفعيل الاغتيالات للقيادات المطلوبة. 

إطلاق الصواريخ 

وحول دلالات استمرار إطلاق الصواريخ نحو منطقة غلاف غزة، قال الفلاحي، إن العملية العسكرية الإسرائيلية قد تكون أضعفت فصائل المقاومة ولكن لم يتم القضاء عليها قطعا. 

وأشار إلى أن الصواريخ تحمل رسائل واضحة مفادها أن مناطق غلاف غزة لن تكون آمنة طالما لا يزال القتال مستمرا، مضيفا أن لدى المقاومة من الإمكانيات ما يمكنها من الوصول لهذه الأهداف. 

وحول التوقعات بشأن اجتياح رفح، يعتقد الفلاحي أن العملية قد لا تبدأ بالمنظور القريب في ظل الحاجة لعدة أسابيع لنقل المدنيين في رفح، كما أن العملية تحتاج تنسيقا مع مصر. 

وأكمل موضحا: "من المبكر القول إن هناك عملية تجاه رفح، ولكن هناك تحضيرات جارية على قدم وساق"، مؤكدا أن الحديث عنها يندرج أيضا في سياق الضغط على حماس للتوصل لاتفاق وقف إطلاق نار وتبادل أسرى. 

المصدر : الجزيرة



Create Account



Log In Your Account