برلماني يدعو لإحياء مبادرة السعودية للدول المطلة على البحر ويعتبر ما يجري في الجزر اليمنية أمر يضر بالأمن القومي
الثلاثاء 01 يونيو ,2021 الساعة: 01:36 مساءً
الحرف28 - متابعة خاصة

دعا عضو مجلس النواب اليمني علي المعمري، الثلاثاء، إلى احياء مبادرة المملكة العربية السعودية للدول المطلة على البحر الأحمر، معتبرًا ما يجري في جزيرة ميون أمر يضر بالأمن القومي.

وقال المعمري في سلسلة تغريدات على حسابه بموقع تويتر، رصدها "الحرف28"، إن "ما يحصل في ميون والجزر اليمنية أمر يضر بمصالحنا القومية كيمنيين في المقام الأول كما أن هناك من يريد الإضرار بالأمن القومي للدول المطلة على حوض البحر الاحمر  بالحضور كلاعب من خارج الدول المطلة".

واضاف أن ذلك "سيحفز التنافس على الحضور بدوافع الحفاظ كل على مصلحته".

وأشار إلى أن "التساهل مع هذا الحضور الوظيفي قد يفضي الى الاخلال بقواعد الأمن لهذا المرتكز الامني الهام بالنسبة لنا كدول عربية و بالنسبة للعالم ككل".

اقرأ أيضًا:

حرب الجزر والقواعد العسكرية، أطماع إماراتية بغطاء سعودي .. هذا ما يجري في جزيرة ميون اليمنية؟ (تقرير خاص)

وطالب المعمري بإعادة احياء مبادر المملكة العربية السعودية للدول المطلة على البحر الأحمر، واعتبرها "خطوة مهمة  لحماية هذا الأمن البحري من أي اختراقات قد تؤثر على استقرار الدول المطلة ومنعها من أن أن تلعب ادوارا سلبية وعدائية لدول الحوض مستقبلا".

وكانت السعودية قد أعلنت في يناير عام 2020، توقيع ميثاق تأسيس مجلس الدول العربية والإفريقية المطلة على البحر الأحمر وخليج عدن، يضم ثمان دول هي: السعودية والسودان وجيبوتي والصومال وإريتريا ومصر واليمن والأردن.

ويهدف المجلس للتنسيق والتشاور بشأن الممر المائي الحيوي، في ظل تحديات متزايدة في المنطقة في إطار حفظ الأمن والاستقرار، ومواجهة الأخطار المحدقة.

وتأتي تصريحات البرلماني اليمني، بعد أن كشفت وكالة "أسوشييتد برس" الأمريكية، يوم الثلاثاء الفائت، عن قاعدة جوية "غامضة" يتم بناؤها في جزيرة ميون اليمنية، التي تقع بمنطقة استراتيجية عند مضيق "باب المندب".

ونقلت الوكالة الأمريكية عن مسؤولين في الحكومة اليمنية، لم تسمهم، قولهم إن: "الإمارات هي من تقف وراء بناء هذه القاعدة، رغم إعلانها في 2019 سحب قواتها من حملة عسكرية بقيادة السعودية لمحاربة الحوثيين في اليمن".

 لكن مصدرا مسؤولا في التحالف قال، إنه "لا صحة للأنباء التي تتحدث عن وجود قوات إماراتية في جزيرتي سقطرى وميون في اليمن"، وفق ما نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

واستولى التحالف في 2015 على ميون، وهي كتلة من الصخور البركانية تتيح موطئ قدم على طرق التجارة الرئيسية، وذلك بعد تدخله في اليمن للتصدي للحوثيين الذين أطاحوا بالحكومة المعترف بها دوليا من العاصمة صنعاء.

ويبلغ عرض مضيق باب المندب الذي يلتقي عنده البحر الأحمر مع خليج عدن في بحر العرب 20 كيلومترا فقط، مما يجعل مئات السفن صيدا سهلا.


Create Account



Log In Your Account