مطالبات بمحاكمة مالك قناة الهوية الحوثية على خلفية مقتل القاضي "حمران"
السبت 03 سبتمبر ,2022 الساعة: 11:37 صباحاً
متابعة خاصة


طالبت أسرة القاضي محمد حمران وقضاة بمحاكمة مالك قناة الهوية القيادي في مليشيا الحوثي محمد العماد، بسبب تحريضه على القاضي حمران. 

وقتل حمران الاسبوع الماضي، بعد اختطافه من قبل عصابة تتبع مليشيا الحوثي. 

وقالت ابنة القاضي حمران "وائلة"، إنها تعيش مع اسرتها فاجعة مقتل أبيها القاضي العلامة محمد حمران، بينما "ما زال القاتل محمد العماد بصوته وكلماته يتبجح في بشاعة فعلته". 

وأضافت "يتعامل - اي محمد العماد - مع جريمة القتل بجريمة التبرير لهذه الحادثة الشنيعة التي هزت كل أرجاء اليمن". 

وأضافت "حاولت واسرتي تجاهله بعد أن أغرقنا حزن مقتل أبي لكن استمراره في الكتابة والتشهير والتحريض على والدي الراحل وعلى بقية الشرفاء من أبناء هذا البلد دفعني لكتابة هذه الكلمات". 


" وائلة" اكدت أن من قام بالجريمة ليس فرد، وأن" القتلة مجموعة من السفلة منهم من حرض ومنهم من هدد ومنهم من حمل السلاح ومنهم من خطف ومنهم من أطلق الرصاص ومنهم العماد الذي استمر في فعل القتل حتى بعد ارتكاب الجريمة". 

وصفت وائلة محمد العماد بأنه "ظاهرة صوتيه قاتلة، ظهرت في فترة التخلف الإعلامي الذي تعيشه اليمن لتشكل مستنقع دعائي عمله وشغلها الشاغل هو ممارسة وظيفة الدولة، ليظهر وكأنه هو من يقوم بنشر الحقيقة. وأنه القضاء بدل القضاء مستغلًا الحالة التي تعيشها البلاد". 

وتابعت "لم يكن المساس بالسلك القضائي بهذه البلادة المطلقة الا هتك واضح لحرمة وهيبة السلك القضائي الذي يعد هو ملجأ الناس جميعًا في احقاق الامن والامان والعدل". 

وقالت" ترك محمد العماد يبطش بيده يمنه ويسره ويستخدم منابره الإعلامية كان سببا في مقتل والدي القاضي العلامة محمد حمران. ولن تتوقف ظاهرة استباحة حرمة القضاء، ولن يتوقف هذه الاستهداف السافر لحرمة الدم ما لم يتم التعامل بحزم مع محمد العماد وأمثاله، ولن يكون ابي هو الاخير في قائمة الضحايا من القضاة". 

في السياق، طالب قضاة بالقاء القبض على العماد ومحاكمته لتحريضه على القاضي حمران. 

وقال القاضي عبدالوهاب قطران" اذا لم يتم القاء القبض على محمد العماد وتقديمة للمحاكمة امام القضاء بتهمة التحريض على قتل الشهيد القاضي محمد حمران تنفيذا لمقررات نادي قضاة اليمن ،فمعنى ذلك ان سلطة صنعاء تتستر عليه وتحميه وتشجعه على التحريض العلني على استهداف قضاة اليمن ،وستتجه اصابع الاتهام اليها من قبل ثلاثين مليون يمني بعتبارهم شهود على التحريض العلني على القتل عبر قناته الفضائية". 

وأضاف" التستر على المحرض وحمايته جريمة لو كنتم تفقهون". 

نقابة المحاميين انظمت هي الاخرى إلى الاصوات المطالبة بانصاف القضاء.. حيث اكدت نقابة المحاميين بالحديدة دعمها مطالب نادي قضاة اليمن، المتمثلة باحترام القضاء واستقلاليته ومحاسبة الجناة الذي ارتكبوا جرائم بحق منتسبي السلك القضائي. 
وهزت جريمة مقتل القاضي حمران الشارع اليمني، وهي جريمة تأتي امتدادا للاستهداف المستمر من قبل مليشيا الحوثي للقضاء، حيث سبق ذلك الاعتداء والاختطاف والتعذيب لعدد كبير من منتسبي السلك القضائي. 



Create Account



Log In Your Account