"الانتقالي" يدعم طرد "القوات الشمالية" من المهرة وحضرموت
السبت 17 سبتمبر ,2022 الساعة: 07:43 مساءً
الحرف28 - متابعة خاصة

أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي المنادي بالانفصال، السبت، تأييده لما وصفه بـ "الحراك الجماهيري" في محافظتي المهرة وحضرموت شرقي اليمن.
وقال الموقع الرسمي للمجلس الانتقالي، إن هيئة رئاسة المجلس وقفت خلال اجتماع لها أمام "الحراك الجماهيري المتصاعد في مديريات محافظة المهرة ومناطق وادي حضرموت، للمطالبة بنقل القوات الشمالية المتواجدة هناك إلى جبهات المواجهة مع مليشيات الحوثي وفقا لمقتضيات اتفاق الرياض".
وينص اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة والمجلس الانتقالي في نوفمبر 2019، على نقل جميع القوات العسكرية التابعة للحكومة والتشكيلات العسكرية التابعة للمجلس الانتقالي في محافظة عدن إلى معسكرات خارج  عدن تحددها قيادة تحالف دعم الشرعية، دون أن يتطرق الاتفاق إلى نقل إي قوات من حضرموت أو المهرة. 
وفي الاجتماع الذي ترأسه عيدروس الزبيدي وهو أيضًا عضو مجلس القيادة الرئاسي، جددت الهيئة "دعهما ومساندتها للمطالب المشروعة لأبناء المهرة ووادي حضرموت، وحقهم الأصيل في إدارة محافظاتهم وتأمينها بقوات من أبنائها"، حد تعبيرها.
ومنذ أيام يستعد المجلس الإنتقالي لشن عملية للسيطرة على المحافظتين وطرد القوات الحكومية، وسط اتهامات للسعودية والإمارات بالعمل على تقسيم البلاد ودعم المليشيات متعددة الولاءات.
ومنذ اغسطس 2019 بدأت اولى ملامح الدعم السعودي الإماراتي المعلن لتقسيم البلاد ودعم انقلاب ثاني على الرئيس الشرعي هادي وطرد قواته من عدن باسناد الطيران الاماراتي لتنتهي التحركات بالسيطرة على عدن ولحج وسقطرى بعد تسليمها من قبل القوات السعودية لمليشيات تابعة للانتقالي موالية للإمارات.
وأكملت الدولتان الانقلاب بإجبار الرئيس السابق عبدربه منصور هادي في 7 ابريل الماضي على نقل صلاحياته لمجلس رئاسي موالي لهما، لتنطلق بعدها بصورة علنية تحركات لطرد القوات الحكومية من شبوة وأبين بينما تشهد محافظتي حضرموت والمهرة توترا مع توعد المجلس الانتقالي بالسيطرة على المحافظتين.


Create Account



Log In Your Account