أعضاء بحزب العمال البريطاني: ترحيل السعودية لليمنيين إجراءات "تمييزية"
السبت 21 أُغسطس ,2021 الساعة: 10:34 صباحاً
الحرف28 - متابعات

عبر أعضاء في حزب العمال البريطاني عن قلقهم إزاء قرارات السلطات السعودية الأخيرة الخاصة بإلغاء عقود الأطباء والأكاديميين اليمنيين في المناطق الجنوبية للمملكة.

ودعا الأعضاء في بيان رسمي حكومة بلادهم والمجتمع الدولي إلى التدخل والضغط على الحكومة السعودية لإعادة النظر في تلك القرارات وفق ما نقلته وكالة ديبريفر.

وذكّر البيان المملكة العربية السعودية  باحترام التزاماتها الأخلاقية والقانونية تجاه اليمن، داعياً إياها إلى مراجعة تلك القرارات التي وصفها بـ"غير المبررة".

وقال: إن الوقت قد حان لكي يظهر النظام السعودي حسن النية في احترام التزاماته التي تحفظ مصالح البلدين الجارين وتبعث رسالة إيجابية بشأن دورها ومساعي قيادتها لتحقيق السلام في اليمن.

اقرأ أيضًا:

رويترز: مئات اليمنيين يُسرحون من وظائفهم بالسعودية ينتظرهم مستقبل مجهول

وأشار البيان إلى تداعيات فصل الاكاديميين والعمال اليمنيين، بدءا بالآثار الاقتصادية المباشرة على آلاف الأسر التي تعتمد كليا على دعم أبنائها المغتربين في المملكة العربية السعودية، وهو ما سيفاقم دون أدني شك الأوضاع الإنسانية المتدهورة في البلاد.

وأعرب الأعضاء عن قلقهم من كون هذه الإجراءات "تمييزية تستهدف فقط العمال اليمنيين دون غيرهم، مما يثير علامات استفهام حول حقوق العمال في المملكة العربية السعودية، فضلا عن الشكوك بجدية و مصداقية جهودها المعلنة من اجل إحلال السلام في اليمن على ضوء هذه التطورات"، حسبما جاء في البيان.

ومنذ أواخر يوليو الماضي، بدأت السلطات السعودية حملة لإنهاء عقود العديد من المغتربين اليمنيين العاملين بالجامعات والمؤسسات الحكومية والخاصة جنوبي المملكة، بينهم 106 أساتذة في جامعة نجران.

وأطلق ناشطون يمنيون منذ أيام حملة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لمطالبة السلطات السعودية بعدم الاستغناء عن العمال اليمنيين نتيجة الأوضاع الصعبة التي تمر بها بلادهم.

ويوجد في السعودية قرابة 2 مليون يمني ضيقت السلطات السعودية عليهم خلال سنوات الحرب وطردتهم من معظم الأعمال وأجبرتهم على التخلي عن تجارتهم في قطاعات كثيرة تحت شعار السعودة والتوطين ما أجبر مئات الآلاف على العودة إلى البلاد ومفاقمة الانهيار الاقتصادي بسبب الحرب.

ومع الحرب توقفت معظم أشكال التصدير خصوصا في قطاعات النفط والغاز  واقتصرت مداخيل العملة الصعبة على عائدات تحويل المغتربين اليمنيين في الخارج المقدرة بخمسة مليارات دولار تساهم الجالية اليمنية في السعودية بجزء كبير منها.


Create Account



Log In Your Account