هل تستخدم "النفط" كورقة ضغط عالمية؟ .. السعودية تذكر المجتمع الدولي بتحذيراتها من خطورة الهجمات الحوثية
الثلاثاء 22 مارس ,2022 الساعة: 07:53 مساءً
متابعة خاصة

جددت المملكة العربية السعودية، اليوم الثلاثاء، التأكيد على أنها لن تتحمل مسؤولية أي نقص في إمدادات البترول للأسواق العالمية في ظل الهجمات التي تتعرض لها مواقع إنتاج البترول والغاز ومشتقاتهما من قبل ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران. 

وقال مجلس الوزراء السعودي، في تلاجتماع الذي عقده، اليوم، إن على المجلس المجتمع الدولي "أن يضطلع بمسؤوليته في المحافظة على إمدادات الطاقة والوقوف بحزم ضد المليشيات الحوثية المدعومة من إيران وردعها عن هجماتها التخريبية". 

التحذيرات السعودية هذه، اعتبرها مراقبون، رسالة ضغط جديدة إلى الغرب، في ظل تصاعد ارتفاع أسعار الخام جراء تداعيات الغزو الروسي لأوكرانيا. 

والاثنين، أعلنت المملكة العربية السعودية في بيان لها، إخلاء مسؤوليتها عن نقص إمدادات النفط في الأسواق العالمية. 

وجاء البيان بعد أن شنت مليشيا الحوثي هجمات بصواريخ وطائرات مسيرة على مرافق للطاقة وتحلية المياه في السعودية؛ ما أسفر عن تراجع مؤقت في إنتاج مصفاة، وحريق في أخرى، لكن دون سقوط ضحايا، وذلك وفقا لما أعلنته وزارة الطاقة السعودية، الأحد. 

وفي السياق، أكد مجلس الوزراء السعودية، على أهمية اتفاق "أوبك+" في استقرار أسواق النفط العالمية. 

وقال بيان بعد اجتماع للمجلس، نقلته وكالة الأنباء السعودية "واس"، وفق الخليج الجديد، إنه أكد على "أهمية الدور الجوهري لاتفاق (أوبك بلس) في توازن أسواق البترول واستقرارها". 

ويعد تأكيد السعودية على أهمية اتفاق أوبك بلس، بمثابة رفض جديد للمطالبات الأمريكية بزيادة الإنتاج لكبح ارتفاع الأسعار عقب الغزو الروسي لأوكراني 

وتنخرط السعودية وروسيا في تحالف "أوبك+"، الذي اتفق أعضاؤه على استمرار زيادة الإنتاج الشهرية بمقدار متواضع (400 ألف برميل يوميا) في وقت سابق من هذا الشهر، على الرغم من طفرة الأسعار بعد غزو أوكرانيا.



Create Account



Log In Your Account