ما وراء الصورة.. لقاء يجمع عضوي الرئاسي عيدروس الزبيدي وعبدالله العليمي بمحافظي عدن وشبوة في أبوظبي
الأربعاء 28 ديسمبر ,2022 الساعة: 08:03 مساءً
الحرف 28 - خاص

تدوال ناشطون على وسائل التواصل الإجتماعي صورة تجمع كلا من عضوي المجلس الرئاسي ، عيدروس الزبيدي وعبدالله العليمي ، بمحافظي عدن وشبوة في العاصمة الإماراتية أبوظبي.

ويقيم الزبيدي في أبوظبي منذ أشهر بعد أزمة سياسية نجمت عن خلافات داخل المجلس الرئاسي بسبب تفرد الزبيدي المقرب من الإمارات من القرار العسكري والامني في عدن، بينما يقيم عبدالله العليمي العضو الآخر في المجلس الرئاسي في الرياض لكنه موجود منذ اكثر من شهر في أبوظبي بعد زيارة نادرة للإمارات مع رئيس المجلس رشاد العليمي والنائب طارق صالح ولم يغادرها منذ ذلك الحين.

وجمعت الصور التي انتشرت في وسائل التواصل الإجتماعي وحسابات ناشطين في المجلس الإنتقالي  كلا من عيدروس الزبيدي وعبدالله العليمي،وعوض الوزير محافظ شبوة وأحمد لملس محافظ عدن. 

وتقول مصادر قريبة من الشخصيات الحاضرة إن اللقاء كان بمناسبة مأدبة غداء أقامها محافظ شبوة ابن الوزير في منزله بأبوظبي ، بينما قال ناشطون إنها جلسة تصالحية " لتوحيد الصف الجنوبي " وفقا لوصف ناشطي الانتقالي. 

وكان عبدالله العليمي عضو المجلس الرئاسي المحسوب على حزب الإصلاح قد هدد بالاستقالة من المجلس في اعقاب سيطرة قوات الانتقالي وتشكيلات أخرى موالية للامارات على محافظة شبوة مسقط رأسه ، في أغسطس الماضي بإسناد طيران مسير يتبع أبوظبي، ونشبت على إثرها أزمة ضربت المجلس الرئاسي بعد ذهاب الانتقالي الى السيطرة على ما تبقى من محافظة أبين والتهديد بالسيطرة على حضرموت. 

وتقول بعض المصادر إن العليمي مكث في ابوظبي بطلب من حاكم ابوظبي هناك بينما  وصف مقربون منه اللقاء بالزبيدي بأنه" لقاء لشركاء القضية" ضمن مساعي أبوظبي لرأب الصدع كما قيل، وسط تجاذبات على منصات التواصل الإجتماعي بشأن مصير حضرموت بين ناشطين محسوبين على الإمارات والسعودية. 

ولم يعلق أي من الشخصيات الموجودة في الصورة على اللقاء بينما تجري تحركات ومساعي لم تعرف طبيعتها وسط أزمة وتوتر تشهدها محافظات شبوة وحضرموت وبعض المحافظات الجنوبية.

وكانت حسابات إماراتية واخرى سعودية على منصة التدوين المصغر تويتر تبادلت الهجوم والتهديدات بينها حسابات لصحفييت ومعلقين سياسيين على ذمة التحركات الجارية في حضرموت حيث يقول السعوديون إن " حضرموت أصبحت "خط أحمر " وجز ء من أمنهم القومي بينما تهدد حسابات إماراتية باجتياح حضرموت. 

ويقول سياسيون وناشطون  يمنيون إن هذه المعارك على منصات التواصل الإجتماعي كانت تحدث دائما طوال فترة الحرب بينما يعمل الطرفان على تقاسم النفوذ والتفاهم من أجل تقسيم حصص كلا منهما  في المحافظات الجنوبية.

 
وقال الصحفي والإعلامي عبدالله دوبلة على حسابه بتويتر إن الإمارات والسعودية يتبادلان الأدوار وأن كل ما يجري في المحافظات الجنوبية متفق عليه بين الدولتين .


Create Account



Log In Your Account