صحيفة : ارتفاع أسعار الأراضي يغري الحوثيين بالاستيلاء على المقابر
الأحد 18 فبراير ,2024 الساعة: 06:44 مساءً
الحرف28 - متابعة خاصة

قالت صحيفة لندنية، إن المليشيا الحوثية اتجهت إلى الاستيلاء على المقابر، بعدما أغرى قياداتها، ارتفاع أسعار الأراضي. 

وأوضحت صحيفة الشرق الاوسط، نقلا عن مصادر محلية في محافظة إب، أن قادة الجماعة تسعى الى تحويل أراضي المقابر في المحافظة، (193 كيلومتراً جنوب صنعاء) إلى مشروعات استثمارية ومبانٍ سكنية، في سياق البحث عن الإثراء، ودون مراعاة حرمة هذه الأراضي. 

واتهمت المصادر، عناصر موالين للجماعة بالتعدي على 38 مقبرة في محافظة إب، خلال عام واحد. 

ووفق المصادر، شهدت المحافظة ذات الكثافة السكانية المرتفعة في الأيام الأخيرة موجة جديدة من الاعتداءات والاستحداثات، يقودها نافذون في الجماعة بحق عدد من المقابر. 

وشكا سكان في المحافظة من تواصل الاعتداءات وأعمال النبش والاستحداث التي يقوم بها مشرفون في الجماعة تستهدف عشرات المقابر، حيث باتوا يتنافسون عليها تارة بحجة البحث عن "كنوز" و"قطع أثرية"، وتارة بغرض السطو عليها للبناء وتحويلها إلى مشروعات استثمارية. 

وأرجع السكان في إب أسباب التعدي الحوثي على المقابر إلى استمرار الارتفاع الكبير في أسعار الأراضي والعقارات بتلك المحافظة. 

جاء أحدث تلك الانتهاكات الحوثية في إب متمثلاً في اقتطاع القيادي الحوثي أبو إبراهيم المساوي جزءاً من أرضية تتبع مقبرة عامة بخط الثلاثين في غرب إب، وقيامه بتأجيرها لمستثمر موال للجماعة لإقامة مشروع تجاري عليها. 

وأعقب ذلك بأيام قيام موالين للجماعة الحوثية باقتطاع أجزاء من سور مقبرة «الغفران» بمديرية الظهار وسط إب، وتحويلها إلى معرض ومخازن لبضائعهم. 

وتداول ناشطون من إب صوراً على منصات التواصل الاجتماعي توثق جريمة التعدي على حرمة المقبرة، مؤكدين أن ذلك العبث وقع بناءً على وجود إذن مسبق من بعض قيادات الجماعة الحوثية التي تدير مكتب هيئة الأوقاف بالمحافظة مقابل تحصلها على إتاوات شهرية. 

وكشفت مصادر عاملة بفرع هيئة الأوقاف الخاضعة للجماعة في إب عن تسجيل المحافظة خلال شهر يناير (كانون الأول) الماضي، أزيد من 17 جريمة تعدٍّ وسطو على المقابر يقف خلف ارتكاب معظمها نافذون حوثيون، وعصابات منظمة. 

ومن تلك الجرائم اعتداء أشخاص مجهولين على مقبرتي "الجدلين" و"ديدومان" بعزلة "بني معين" بمديرية حبيش في إب، من خلال شق طريق من فوق المقبرتين. 

واستنكر أهالي المنطقة صمت وتواطؤ أجهزة الجماعة الحوثية وعدم القيام بدورها من قبيل ضبط المتهمين بارتكاب جرائم التعدي حرمة المقابر. 

وسبق الحادثة بأيام تسجيل وقوع 3 جرائم تعدٍّ وسطو خلال أوقات متفرقة ضد المقابر بنطاق مديريتي الرضمة وجبلة في إب. 

وذكرت مصادر محلية لـ"الشرق الأوسط"، أن الواقعة الأولى تمثلت باستيلاء أحد المواطنين بالقوة على مقبرة "الأجلب" بمديرية الرضمة وتحويلها إلى ملكية خاصة، ومن ثم السماح بالبناء عليها. كما نفذ مشرفون حوثيون اعتداءين منفصلين على مقبرتي "الرومي"، و"حنان" بمركز مديرية جبلة، والقيام ببعض الأعمال الإنشائية فيها. 

وكانت تقارير يمنية قد اتهمت في أوقات سابقة، قيادات في الجماعة بارتكاب سلسلة لا حصر لها من الاعتداءات ضد المقابر في عدة مدن وقرى تتبع محافظة إب. 

وكشفت بعض التقارير عن تمكن النافذين والمشرفين الحوثيين يتصدرهم القادمون من صنعاء وعمران وصعدة (معقل الجماعة الرئيسي) من السطو خلال عام سابق فقط، على ما يزيد على 38 مقبرة عامة وتحويل بعضها إلى عمارات سكنية ومشروعات استثمارية.



Create Account



Log In Your Account