روسيا : الاجراءات الامريكية باليمن وسعت رقعة الصراع بالمنطقة
الأربعاء 28 فبراير ,2024 الساعة: 09:59 صباحاً
الحرف28 - متابعة خاصة


قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن الإجراءات الأمريكية عبر شن هجمات صاروخية على الأراضي اليمنية أدت إلى "توسيع رقعة الصراع". 

وأضاف لافروف، خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده الثلاثاء مع رئيس الوزراء اليمني وزير الخارجية أحمد عوض بن مبارك بعد لقائهما في العاصمة موسكو، "التوتر المتزايد في مياه البحر الأحمر، وخليج عدن بسبب هجوم الحوثيين اليمنيين على السفن التجارية هو نتيجة التوتر المتزايد في المسألة الفلسطينية - الإسرائيلية، والأزمة المستمرة في اليمن منذ 9 سنوات". 

وتابع "أيا كان السبب، فإننا نرفض الهجمات على السفن التجارية، كما نرفض الأعمال العدوانية للولايات المتحدة وبريطانيا على الأراضي اليمنية "، بحسب الأناضول. 

وأكد لافروف أن استمرار العنف في قطاع غزة سيخلق مخاطر عسكرية وسياسية في المنطقة. 

وأضاف: "ضمان أمن السفن الدولية في البحر الأحمر يجب أن يكون أولوية لجميع الأعضاء المسؤولين في المجتمع الدولي، ويجب أن يتم حل المشكلة عبر الوسائل السياسية والدبلوماسية". 

وأشار إلى أن عملية "حارس الازدهار" الأمريكية "أسفرت عن شن هجمات صاروخية على الأراضي اليمنية، مما أدى إلى عواقب سلبية وتوسيع منطقة الصراع". 

ولفت لافروف إلى أن تصرفات الحوثيين في البحر الأحمر تؤثر سلبا على التجارة العالمية، مشدداً على ضرورة تهيئة الظروف اللازمة لوقف إطلاق النار في قطاع غزة، وفتح الممرات الإنسانية، واستئناف عملية التفاوض بين الفلسطينيين والإسرائيليين. 

من جانبه، قال رئيس الوزراء وزير الخارجية الدكتور أحمد بن مبارك، إن مليشيا الحوثي هي السبب الرئيسي في عسكرة البحر الأحمر، بسبب ما تقوم به من قرصنة بحرية ليس لها علاقة بما يجري في قطاع غزة وبدأت قبل ذلك. 

وأضاف بن مبارك ، أنه "لا يمكن الحديث عن أمن الملاحة البحرية مع وجود مليشيا إرهابية مسلحة تسيطر على مساحات جغرافية تستطيع من خلالها استهداف السفن التجارية". 

واكد أن "الحل هو في دعم الحكومة الشرعية لاستكمال استعادة مؤسسات الدولة وإنهاء الانقلاب"، وفقا لوكالة سبأ الحكومية. 

ومنذ مطلع العام الجاري، يشن تحالف "حارس الازدهار" الذي تقوده واشنطن غارات يقول إنها تستهدف "مواقع للحوثيين" في مناطق مختلفة من اليمن، ردا على هجماتها في البحر الأحمر، وهو ما قوبل برد من الجماعة من حين لآخر.



Create Account



Log In Your Account