أزمة توريد رسوم التذاكر بين الشرعية والحوثيين قد تعرقل نقل الحجاج جوا
الإثنين 27 مايو ,2024 الساعة: 09:57 صباحاً
الحرف28 -متابعة خاصة

تهدد أزمة جديدة بين الحكومة اليمنية والجماعة الحوثية بإفشال موسم الحج لآلاف الحجاج القادمين من المناطق الخاضعة لسيطرة الجماعة، بعد اتهامات متبادلة بعرقلة ترتيبات سفر الحجاج؛ نتيجة خلافات مالية حول رسوم تذاكر السفر. 

وظهرت بوادر الأزمة بعد إعلان إدارة الخطوط الجوية اليمنية في عدن، توقيع اتفاقية مع وزارة الأوقاف والإرشاد، تُلزم وكالات الحج بتوريد رسوم تذاكر الحجاج إلى حساب مصرفي مؤقت في عدن، تم إنشاؤه خصيصاً لهذا الغرض. 

وأعلن محمد شبيبة وزير الأوقاف والإرشاد في الحكومة اليمنية أن الجماعة الحوثية، أقدمت على إجراءات عبثية وعراقيل كثيرة بهدف ابتزاز وكالات الحج والعمرة الواقعة تحت سيطرتها، ونهب أموال الحجاج، وكان آخر هذه التعسفات "محاولة عرقلة توريد رسوم تذاكر الطيران الخاصة بالحجاج القادمين جوًّا من مطار صنعاء الدولي، وحجزها والسطو عليها". 

وحذر الوزير من أن تلك الإجراءات قد تؤدي إلى حرمان الحجاج من أداء شعيرة الحج وزيارة الحرمين، منبهاً إلى أن الجماعة اعتقلت عدداً من موظفي ومالكي وكالات الحج والعمرة، وهددتهم "بإغلاق منشآتهم، ومنعهم من ممارسة أعمالهم وأداء مهامهم تجاه ضيوف الرحمن". 

ووصف شبيبة تلك الممارسات بـ"الأفعال الشائنة"، مندداً باستغلال الجماعة كل شيء، ومحاولتها تسييس رحلة الحجاج في بلادنا وتحويلها إلى متاجرة وترَبُّح، غير مبالية بقداسة الشعيرة ووجوب إكرام ضيوف بيت الله وتسهيل سفرهم، حسب قوله. 

وكانت وزارتا الأوقاف والإرشاد، والنقل، في الحكومة الشرعية، قد اتهمت الجماعةَ الحوثية بعرقلة الترتيبات الخاصة بسفر الحجاج جواً من صنعاء، بعد منعها المنشآت المفوّجة للحجاج من أداء دورها، وممارسة الضغط والابتزاز بحقها وحق الحجاج المسجلين عبرها، ومنعها من تسديد ثمن تذاكر الطيران بغرض السطو على تلك المبالغ؛ ما يترتب عليه حرمان اليمنيين من فريضة الحج. 

أبدت الجماعة رفضها توريد أثمان تذاكر سفر الحجاج ورسوم الإجراءات المترتبة عليه إلى الحسابات البنكية الحكومية في المناطق المحررة، معربة عن إصرارها على توريد تلك المبالغ إلى حسابات بنكية في مناطق سيطرتها. 

ووقّعت وزارة الأوقاف والإرشاد، وشركة الخطوط الجوية اليمنية، السبت الماضي، اتفاقية تعاون لتفويج الحجاج من المطارات الدولية في اليمن بما فيها مطار صنعاء، عبر الناقل الوطني، «شركة اليمنية» إلى الأراضي المقدسة. 

وخلال السنوات الماضية تسببت إجراءات وممارسات الجماعة الحوثية في عرقلة أداء آلاف اليمنيين فريضة الحج، إلا أن موسم الحج الماضي شهد انتقال عدد من القادة الحوثيين إلى الشعائر المقدسة لأداء هذه الفريضة، بعد مبادرة سعودية لرعاية وتحقيق السلام في اليمن، وتقريب وجهات النظر بين مختلف الأطراف.


اقتحمت مجموعة من نساء ما يسمى "اتحاد نساء الجنوب"، اليوم الأحد، للمرة الثانية مقر اتحاد نساء #اليمن في مديرية كريتر بالعاصمة المؤقتة #عدن، وعبثت بمحتوياته. 

مصادر في اتحاد نساء اليمن قالت لـ "المصدر أونلاين"، إن مجموعة من مايسمى "اتحاد نساء الجنوب بقيادة المدعوة "ندى عوبلي" رئيسة الاتحاد، اقتحمت اليوم الأحد، مقر اتحاد نساء اليمن الواقع في حي الروزميت بمديرية كريتر. 

وأضافت المصادر أنه تم اقتحام المقر والاعتداء على المباني الخاصة به من قاعات التدريب ومبنى المراقبة الخاص بالاتحاد ودار الإيواء، وتحطيم كل ما فيه من أثاث وشاشات وكاميرات المراقبة. 

وأكدت المصادر أنه تم ترويع وتهديد نزيلات دار الإيواء بالقتل من قِبل رئيسة ما يسمى اتحاد نساء الجنوب التابع للمجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات "ندى عوبلي"، والاستيلاء على ممتلكات الاتحاد وسرقة بعضها. 

وأشارت المصادر إلى أن قيادة اتحاد نساء اليمن، توجهت بحسب توجيهات رئيس نيابة الأموال العامة لشرطة كريتر لوقف هذه الانتهاكات، إلا أن ضابط البحث في شرطة كريتر "ماهر عباس"، رفض توجيهات رئيس النيابة وقام برميها على الأرض. 

وفي السياق ذاته، ناشد اتحاد نساء اليمن في محافظة عدن، الجهات المختصة ومنظمات المجتمع المدني ومنظمات حقوق الإنسان والمنظمات الدولية القائمة بالأعمال الإنسانية، بسرعة إنصافهم وحماية الاتحاد من هذه الانتهاكات التي ترتكبها جماعات تابعة للمجلس الانتقالي. 

وتعد عملية الاقتحام هذه هي الثانية حيث اقتحمت المجموعة نفسها التابعة لاتحاد نساء الجنوب ومعها مجموعة من الشباب يوم الإثنين 13 مايو من الشهر الجاري، مقر الاتحاد وقامت بنزع لوحة المقر وتركيب لوحة خاصة بما يسمى اتحاد نساء الجنوب.



Create Account



Log In Your Account