الكويت تعلن عن اتفاق لفتح الحدود والأجواء بين السعودية وقطر
الإثنين 04 يناير ,2021 الساعة: 09:45 مساءً
متابعة خاصة

أعلن وزير الخارجية الكويتي، أحمد الناصر الصباح، مساء الاثنين، عن اتفاق لفتح الأجواء والحدود البرية والبحرية بين السعودية وقطر.

وقال الصباح، في بيان متلفز، إن أمير الكويت، الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، أجرى اتصالا هاتفيا مع كل من أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، من أجل توقيع بيان "قمة العلا" الخليجية في السعودية، الثلاثاء.

وتابع أنه تم الاتفاق على معالجة كافة المواضيع ذات الصلة، في إشارة إلى تداعيات أزمة خليجية غير مسبوقة بدأت في 5 يونيو/ حزيران 2017.

وجاء الإعلان بعد ساعات من إرسال أمير دولة الكويت، نواف الأحمد الجابر الصباح، برسالة شفهية إلى نظيره القطري تميم بن حمد آل ثاني، قبل ساعات من عقد القمة الخليجية بالسعودية.

في السياق، نقلت وكالة "رويترز" عن مسؤول كبير في إدارة دونالد ترامب، أن "التوقيع سيتم الثلاثاء على إنهاء الأزمة الخليجية".

ولفت إلى أن الاتفاق يقضي برفع كافة أنواع الحصار عن قطر.

وأشار المسؤول الأمريكي إلى أن "جاريد كوشنر كبير مستشاري الرئيس دونالد ترامب، ساعد في التفاوض على الاتفاق وسيحضر مراسم التوقيع".

وأضاف أن "الاتفاق يتضمن تخلي الدوحة عن الدعاوى القضائية المرتبطة بالحصار".

بدوره، قال ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، إن القمة الخليجية المرتقبة غدا الثلاثاء، ستكون جامعة للشمل بين دول مجلس التعاون.

وقال بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية (واس): "قمة مجلس التعاون ستكون قمة جامعة للكلمة موحدة للصف وستترجم التطلعات نحو لم الشمل والتضامن".

كما أفادت شبكة "الجزيرة" القطرية، مساء الإثنين، بـ"رصد تحركات لإزالة الحواجز على الحدود القطرية السعودية"، عشية القمة المرتقبة الثلاثاء، في السعودية، وسط توقعات بانفراجة في الأزمة الخليجية.

ونقل موقع "الجزيرة نت"، في نبأ عاجل، عن مصادر تأكيدها "رصد وجود حركة لإزالة الحواجز على الحدود القطرية السعودية ولا يُعلم إن كان للأمر علاقة بالقمة الخليجية"، دون تفاصيل أكثر.

وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر في حزيران/يونيو 2017، متهمة إياها بالتقارب مع إيران وتمويل الإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة بشدة، وتعتبره "محاولة للنيل من سيادتها وقرارها المستقل".

وآخر قمة خليجية شارك فيها أمير قطر تلك التي استضافتها الكويت في 5 كانون الأول/ ديسمبر 2017.

وفيما لم تعلن قطر والإمارات عن مستوى تمثيلهما حتى الآن يغيب ملك البحرين وسلطان عمان عن المشاركة وينيبان ممثلا عن كل منهما، وسط تأكيد كويتي بحضور أمير البلاد.

ومنذ 2017، كان غياب زعماء دول الأزمة الخليجية عن القمم لافتا، سواء بعدم مشاركة قادة السعودية والإمارات وقطر، واللجوء لتمثيل منخفض، أو الحالة الصحية التي دفعت بعض القادة لإرسال من ينوب عنهم.


Create Account



Log In Your Account