مطالبات حقوقية بضغط أممي لوقف "جرائم" الحوثيين بحق سكان منطقة "الحيمة" بتعز
الجمعة 08 يناير ,2021 الساعة: 10:09 مساءً
متابعة خاصة

طالبت منظمات حقوقية يمنية، الجمعة، بضغط أممي لوقف "جرائم" مليشيات الحوثي في محافظة تعز، جنوب غربي البلاد.

وقال بيان صادر عن الشبكة اليمنية للحقوق والحريات (تضم 13 منظمة حقوقية أهلية)، إن "قصف ميليشيا الحوثي يومي الأربعاء والخميس على منطقة الحيمة (شمالي تعز) أسفر عن ‏مقتل 7 مدنيين وإصابة 11 آخرين معظمهم من النساء والأطفال".

واتهمت الشبكة مليشيات الحوثي بـ"اختطاف 8 أطفال كرهائن واعتقال نحو 20 مدنيا في المنطقة ذاتها، إضافة إلى تفجير 4 منازل".

واعتبرت الشبكة أن "هذه الجرائم ترتقي إلى جرائم ضد الإنسانية، وتصل حد الإبادة الجماعية".

ودعا البيان، المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، إلى "إدانة هذه الجرائم والضغط على مليشيا الحوثي لوقفها" .

في السياق، اعتبرت منظمة مساواة للحقوق والحريات، الجرائم التي يرتكبها الحوثيون بحق أهالي منطقة الحيمة بأنها "جرائم جسمية ترتقي الى جرائم الحرب ضد الانسانية وفقاً للقانون الدولي الإنساني".

ودعت المنظمة في بيان لها، الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي إلى "تحمل مسؤولياتهم الأخلاقية والإنسانية تجاه أبناء منطقة الحيمة والتدخل لحماية المدنيين والضغط على المليشيات لوقف جرائمها بحقهم بصورة عاجلة".

وفي وقت سابق الجمعة، جددت الحكومة اليمنية، مطالبتها بإدراج ميليشيا الحوثي الانقلابية، ضمن قوائم الإرهاب الدولي، وذلك على خلفية الجرائم والانتهاكات التي تمارسها بشكل يومي بحق المدنيين في مناطق سيطرتها.

وحذرت الحكومة من أن "إقدام الحوثيين على اقتحام المنطقة سيفضي لارتكاب أعمال انتقامية وتصفيات واسعة بحق السكان"..

والأربعاء، شن الحوثيون حملة واسعة مكونة من عشرات الأطقم المسلحة ومدرعات ومدفعية متوسطة، على منازل وأهالي منطقة الحيمة.

وتشير تقارير حقوقية، إلى أن الحيمة تعرضت للقصف بالأسلحة الثقيلة من قبل الحوثيين ما أسفر عن مقتل وإصابة 18 مدنيا بينهم أطفال ونساء.
وقبل نحو 3 أعوام شهدت منطقة الحيمة انتفاضة شعبية ضد الحوثيين انتهت بالقضاء على تلك الانتفاضة وارتكاب انتهاكات واسعة ضد الأهالي الذين تم تهجير غالبيتهم.


Create Account



Log In Your Account