زعيم قبلي في سقطرى يهدد بمحاكمة شركة إمارتية انتهكت "الخصوصية" ومؤسسة الكهرباء تتهمها بالعمل "غير القانوني"
الخميس 28 يناير ,2021 الساعة: 08:26 مساءً
متابعة خاصة

هدد زعيم  قبلي في محافظة سقطرى  باللجوء إلى القضاء لمحاكمة شركة إماراتية انتهكت خصوصية منطقة ديكسم ورفضت توصيل الكهرباء للسكان.

ووجه شيخ مشايخ منطقة ديكسم علي سلمان محمد بن مالك، اليوم الخميس، مذكرة لمؤسسة خلفية بن زايد، يطالبها بتوفير منظومة الكهرباء لمناطق مركز ديكسم.

وقال إن "شركة ديكسم الإماراتية التي تعمل في محافظة سقطرى أسمها أخذ من مسمى مركزنا ولها أكثر من أربع سنوات ونحن ننتظر بفارغ الصبر أن يكون لنا نصيب من اسمنا الذي تسميت به الشركة، لكن للأسف إلى الآن تعيش مناطق ديكسم في ظلام دامس".

وأضاف ابن مالك مخاطبًا المؤسسة الإماراتية : "علمًا بأنكم تجاوزتم وتماديتم في حق السيادة الوطنية وانتهكتم خصوصياتنا بتسمية هذا الاسم دون الرجوع إلينا ومشاورتنا بذلك".

وطالب الشيخ القبلي بسرعة بتوفير كهرباء لكافة مناطق مركز ديكسم، داعيًا الشركة إلى تغيير اسمها "طالما ليس لنا نصيب منه" حد قوله، مهددًا باللجوء إلى المحاكم بتقديم دعوة قضائية بتغيير هذا الاسم في حال عدم توفير مطالبهم.

في السياق، قالت المؤسسة العامة للكهرباء في سقطرى، إن "شركة ديكسم باور الإماراتية المشغلة للكهرباء أقدمت بطريقة غير قانونية بخلع ومصادرة عدادات المشتركين للشريحة التجارية والصناعية وكبار المستهلكين بالمحافظة".

واعتبرت المؤسسة في بلاغ صحفي تلك الخطوة بأنها "مخالفة للوائح وقوانين المؤسسة العامة للكهرباء في اليمن" لافتةً إلى أن الشركة الإماراتية فرضت رسوم جديدة على المشتركين بلغت قيمة العداد الواحد 350 ألف ريال و10 ألف درهم إماراتي.

وذكر البلاغ - تلقى "الحرف 28" نسخة منه- أن الإحصائية للعدادات المركبة حتى الآن وصلت 270 عداد.

واستنكر "العمل غير القانوني والمخالف للأنظمة" مشيرًا إلى أن الشركة استغلت الوضع الذي تمر به الدولة من خلال توظيف الأعمال الإنسانية لأغراض استثمارية.

وقالت مؤسسة الكهرباء: "نخلي مسؤوليتنا للمرة الثانية من كافة الأعمال التي تقوم بها هذه الشركة بحق المشتركين في خدمة الكهرباء بالمحافظة".

كما اعتبرت أعمال الشركة الإماراتية بأنها "غير مشروعة" وأنها لم تدخل سقطرى عبر انظمة وزارة الكهرباء والطاقة والمؤسسة العامة للكهرباء.

ووفق بلاغ المؤسسة، فإن الشركة ذاتها سبق وأن استولت على مولدات ومحولات وكابلات في المحطة القديمة بالقوة وتحت حماية مليشيات خارجة عن النظام والقانون.

وفي وقت سابق الخميس، قال شيخ مشايخ قبائل سقطرى، عيسى بن سالم بن ياقوت، إن المحافظة "تشهد ترديا في الأوضاع، وفوضى متكاملة، وارتفاع في الأسعار، وتوقف منح الرواتب بعد سيطرة المجلس الانتقالي (المدعوم إماراتيا) بقوة السلاح عليها".

وسقطرى، كبرى جزر أرخبيل يحمل الاسم ذاته، مكون من 6 جزر، ويحتل موقعا استراتيجيا في المحيط الهندي، قبالة سواحل القرن الإفريقي، قرب خليج عدن.

ومنذ 19 يونيو/حزيران الماضي، يسيطر المجلس الانتقالي المدعوم اماراتيا على محافظة سقطرى، بتواطؤ سعودي بعد مواجهات دامية مع القوات الحكومية.

وتحدثت تقارير عن شروع الامارات في انشاء قواعد استخباراتية مع أسرائيل في الجزيرة فيما تقوم بنهب الجزيرة ونقل الطيور والاشجار النادرة الى ابوظبي ونهب الثروة السمكية.


Create Account



Log In Your Account