تعز...قرابة مليون طالب وطالبة يبحثون عن التعليم في قطاع دمره الحرب والحصار المزدوج
الثلاثاء 02 فبراير ,2021 الساعة: 05:32 مساءً
خاص

قال تقرير رسمي أن قطاع التعليم بمحافظة تعز يمر بازمة كبيرة بسبب الحرب الدائرة من 6 ست سنوات وغياب الدور الرسمي وضعف المشاريع التي تقدمها المنظمات العاملة في هذا المجال، مؤكدا أن القطاع بحاجة الى تقديم الدعم بشكل اوسع وكبير. 
وأوضح التقرير الصادر عن مكتب التخطيط والتعاون الدولي بتعز، اطلع عليه "الحرف28"، أن الحرب ادت الى الحاق الضرر بالكثير من المدارس في المحافظة.

وأشار الى أن اجمالي عدد الطلاب في المرحلتين الاساسية والثانوية يبلغ ( 991.830) طالب وطالبه للعام 2020 م يتوزعون المدارس في تعز (1,527) مدرسة موزعة بين اساسي وثانوي، منها (97) مدرسة المتضررة جزئيا و(43) مدرسة مدمرة كليا.

وأكد أن عدد المدارس حاليا غير قادرة على استيعاب العدد الكبير للطلاب بالمحافظة.

وبالنسبة للتعليم الفني، يؤكد التقرير أن اجمالي عدد المعاهد الفنية الحكومية 14 معهدا ، العاملة منها 10 معاهد فقط، ويبلغ عدد الطلاب (678)طالب وطالبة للعام 2020 ، مشيرا الى أن هذه المعاهد العاملة بحاجة المعاهد الى التاهيل والتجديد لتستوعب الاعداد المتوافدة عليها. 

وبحسب التقرير، فإن قطاع التعليم المحافظة بحاجة الى أكثر من 26 مليون و279 الف دولار للنهوض بالبنية التحتية للقطاع.

ولفت التقرير الى أن غياب الدور الحكومي ومركزية عمل المنظمات من جهة وتركز عملها في مناطق محددة أدى الى مضاعفة معاناة القطاع التعليمية بالمحافظة.

وتعاني محافظة تعز من حصار مزدوج تفرضه المليشيا الحوثية المدعومة من ايران منذ ست سنوات من جهة وحصار اخر انساني وسياسي وعسكري تفرضه قوات التحالف والقوات الموالية لها على الارض المتمثلة بالمجلس الانتقالي في المنفذ الوحيد الى المحافظة ( تعز -لحج - عدن )وما يسمى بالقوات المشتركة (ألوية العمالقة، المقاومة التهامية، ألوية طارق صالح) المدعومة اماراتيا في مدينة المخا غرب المحافظة.


Create Account



Log In Your Account