آبار رئيسة تمنع المليشيا جريانها وأخرى معطلة بسبب الاهمال الحكومي والنتيجة : تعز مدينة منكوبة تبحث عن مياه
الأربعاء 03 فبراير ,2021 الساعة: 05:38 مساءً
خاص

تعاني محافظة تعز من شحة المياه وخاصة للمديريات داخل المدينة (القاهرة- المظفر- صالة)، منذ عقود، الا ان الحرب جعلت منها مدينة منكوبة لاسباب عديدة. 

بحسب تقرير حديث لمكتب التخطيط والتعاون الدولي بتعز، اطلع عليه "الحرف28"، فإن المحافظة وخصوصا مديريات المدينة الثلاث (القاهرة- المظفر- صالة)،تعاني من أزمة خانقة في المياه نتيجة سيطرة المليشيا الحوثية على الآبار الرئيسة التي كانت تغطي معظم المياه لسكان المدينة من جهة وخروج آبار أخرى عن الخدمة بسبب غياب الصيانة والاهمال الحكومي من جهة أخرى. 

وقال التقرير إن مصادر المياه الرئيسية (الابار) للمدينة تقع خارج المدينة شرق وشمال المدينة وهي المناطق التي تسيطر عليها المليشيا الحوثية المدعومة من ايران منذ 2015،. 

واضاف ان عدد الآبار بتعز تصل إلى 67 بئرا منها 16 بئرا رئيسية في منطقة الحيمة شمالي المدينة الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي. 

فيما تقع تحت سيطرة الشرعية 9 آبار في الضباب لا تستفيد منها المدينة، و22 بئرا اسعافيا داخل المدينة، لا تنتج سوى كمية بسيطة. 

واشار التقرير الى ان مصادر المياه الاسعافية التي تقع داخل المدينة فتعتبر أبار اسعافية والتي تنتج حوالي (3000) لتر مكعب في اليوم والذي يمثل ما نسبته 16 ٪ من اجمالي الانتاج اليومي المتوفر حاليا من جميع المصادر والبالغ (18,400) لتر مكعب باليوم.

وأكد ان الفجوة في انتاج المياه للمدينة تمثل نسبة 91 ٪ من الاحتياج الفعلي للمدينة والبالغ (35,000) لتر مكعب باليوم. 

وكان مصدر بمؤسسة المياه بتعز، قد اكد ان المدينة بحاجة الى الاستفادة من الآبار الواقعة تحت سيطرة الشرعية وصيانة آبار أخرى الى جانب البحث عن مصادر مياه اخرى لتغطية الاحتياج الذي تسبب به قطع المليشيا الحوثية لوصول مياه الحيمة. 

مصادر اخرى، قالت ان الحكومة تتحمل المسئولية لمعاناة تعز من المياه، حيث بإمكانها توفير حلول لحل المشكلة. 

وقبل الحرب، اعلنت الحكومة مدينة تعز مدينة منكوبة بالمياه، ورغم الاعلان لم تتحرك الجهات الرسمية لاحقا لمساعدة المدينة بالحصول على مياه تكفي احتياجها . 


Create Account



Log In Your Account