الصحة العالمية تعلن نتائج التحقيقات بشأن فرضية "ووهان منشأ كورونا"
الثلاثاء 09 فبراير ,2021 الساعة: 11:28 مساءً

كشفت بعثة منظمة الصحة العالمية، اليوم الثلاثاء، عن نتائج تحقيقاتها في الصين بشأن منشأ فيروس كورونا، واستبعدت أن يكون تسرّب من مختبر "ووهان"، ورجحت انتقاله إلى الإنسان عبر حيوان وسيط.

ففي مؤتمر صحفي عقدته، اليوم الثلاثاء، البعثة المشتركة لمنظمة الصحة والصين في ووهان، قال رئيس البعثة، الخبير الدانماركي بيتر بن مبارك، إن فرضية تسرب الفيروس -الذي رُصد لأول مرة في ديسمبر/كانون الأول 2019 في مدينة ووهان (وسط الصين)- من مختبر "مستبعدة جدا".

وكانت إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب قالت إن هناك معلومات عن تسرب فيروس كورونا من مختبر ووهان للفيروسات، واتهمت الصين بالتستر، وهو ما نفته بكين بشدة، لكن البعثة خلصت في تحقيقاتها إلى أن الفيروس ليس مصنّعا مخبريا.

وتابع الخبير الدولي أن الأبحاث تشير إلى أن الخفافيش ربما تكون مصدر الفيروس، وأن ذلك لم يحدث في مدينة ووهان، مشيرا إلى إمكانية انتقال الفيروس عن طريق تجارة الأطعمة المجمدة.

وأكدت البعثة المشتركة لمنظمة الصحة العالمية والصين أنه ليس هناك أدلة كافية لتأكيد أن فيروس كورونا المستجد كان ينتشر في مدينة ووهان الصينية قبل ديسمبر/كانون الأول 2019.

وفي المؤتمر الصحفي نفسه قال رئيس الفريق الصيني بالبعثة المشتركة، ليانغ وانيان، إنه لا يوجد مؤشر على انتقال فيروس "سارس-كوف-2" بين السكان في ووهان في المدة التي سبقت ديسمبر/كانون الأول 2019، وأضاف أنه "لا توجد أدلة كافية" لتحديد ما إذا كان الفيروس قد انتشر في المدينة قبل ذلك.

وتابع أنه ربما كان الفيروس ينتشر في مناطق أخرى قبل رصده في مدينة ووهان، ولفت إلى أن انتقال العدوى من حيوان مرجح، لكنه قال إنه لم يتم التعرف بعد على الحيوان الذي قد يكون انتقل منه الفيروس إلى الإنسان.

وقال مدير مكتب الجزيرة -ناصر عبد الحق- إن النتائج التي أعلنتها البعثة المشتركة تسعد الصينيين، ونقل عن رئيس البعثة أنها ستقدم لاحقا تقريرا مفصلا.

تطورات اللقاحات
على صعيد آخر، أطلقت إيران، اليوم الثلاثاء، حملة تطعيم ضد فيروس كورونا تستهدف في مرحلة أولى الفرق الطبية.

وأعلن الرئيس حسن روحاني انطلاق الحملة، في حين أظهرت لقطات بثها التلفزيون الحكومي ابن وزير الصحة سعيد نمكي وهو يتلقى أول جرعة من لقاح "سبوتنيك-في" (Sputnik V) سعيًا إلى تعزيز ثقة الإيرانيين بهذا اللقاح الذي أكد خبراء مستقلون أخيرا أن فعاليته مرتفعة.

وقال التلفزيون الإيراني إن طهران تسلّمت 10 آلاف جرعة من بين مليوني جرعة طلبتها من اللقاح الروسي، وتعتزم إيران، الأكثر تضررا من الوباء في الشرق الأوسط، تطعيم نحو 1.3 مليون شخص بحلول 20 مارس/آذار المقبل، وتنتظر السلطات أيضا تسلّم أكثر من 4 ملايين جرعة من لقاح "أسترازينيكا" (AstraZeneca) الذي شاركت في تطويره جامعة "أكسفورد" (Oxford).

عالميا، أُعطيت حتى الآن أكثر من 101 مليون جرعة من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا بعد أقل من شهرين من إطلاق أولى حملات التطعيم الجماعية في بداية ديسمبر/كانون الأول، وفقًا لإحصاء قامت به وكالة الصحافة الفرنسية.

وتتركز 65% من الجرعات المعطاة في جميع أنحاء العالم في البلدان ذوات الدخل المرتفع، حسب تعريف البنك الدولي، التي يقطنها 16% فقط من سكان العالم.

وإضافة إلى إسرائيل، فإن هذه الدول هي تلك الموجودة في أميركا الشمالية وأوروبا والخليج (المملكة المتحدة والولايات المتحدة ودولة الإمارات).

في السياق، قال مدير صندوق الثروة السيادية الروسي اليوم إن بلاده ستكون قادرة على تطعيم 700 مليون شخص بلقاح "سبوتنيك-في" العام الحالي.

وفي إثيوبيا قالت وزيرة الصحة اليوم إن بلادها اتفقت على توفير 9 ملايين جرعة من اللقاحات المضادة لكورونا حتى أبريل/نيسان، مضيفة أنها تأمل تطعيم ما لا يقل عن 20% من السكان البالغ عددهم 110 ملايين نسمة بحلول نهاية العام.

وتقول منظمة الصحة العالمية إن ما بين 60% و70% على الأقل من السكان ينبغي أن يكتسبوا مناعة لكسر سلسلة انتقال العدوى.

من جهته، دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم منظمة الصحة العالمية إلى الإسراع في تنظيم حملات التطعيم خاصة في الدول الفقيرة والناشئة.

الإصابات والوفيات
وتتواصل حملات التطعيم ضد الفيروس في مختلف أنحاء العالم بوتيرة متباينة بين الدول الغنية والفقيرة، في حين تشير تقارير إلى تراجع نسق الوباء في بعض المناطق.

وسجلت دول عربية بينها تونس والمغرب في الآونة الأخيرة انخفاضا ملموسا في أعداد الوفيات والإصابات، في حين فرضت دول خليجية قيودا مع عودة الإصابات إلى الارتفاع مجددا.

وانخفض عدد الإصابات في تونس في الأيام القليلة الماضية إلى دون مستوى ألف إصابة يوميا للمرة الأولى منذ شهور.

وفي الهند التي سجلت حتى الآن نحو 11 مليون إصابة، أظهر مسح حكومي أن أكثر من نصف سكان نيودلهي البالغ عددهم 20 مليون نسمة ربما أُصيبوا بفيروس كورونا.

وفي اليابان مددت الحكومة اليابانية حالة الطوارئ في طوكيو، وفي 10 من أصل 11 مقاطعة تسري فيها بالفعل إجراءات الطوارئ حتى 7 مارس/آذار.

وقد تجاوزت حصيلة الإصابات حول العالم اليوم 107 ملايين إصابة، وقاربت الوفيات مليونين و400 ألف، كما قارب عدد المتعافين 79 مليونا.

المصدر : الجزيرة 


Create Account



Log In Your Account