مجلس الشورى يحمل إدارة "بايدن" والمجتمع الدولي مسئولية صمتهم تجاه تمرد الحوثي على جهود السلام
الخميس 11 فبراير ,2021 الساعة: 05:27 مساءً
متابعة خاصة

حملت هيئة رئاسة مجلس الشورى اليمني، الادارة الأمريكية الجديدة والمجتمع الدولي مسئولية صمتهم عن الجرائم التي ترتكبها المليشيا الحوثية بحق اليمنيين، وتصعيدها العسكري الاخير في مارب وتمردها على جهود احلال السلام، التي تبذلها القوى الاقليمية والدولية الفاعلة.

ودعت هيئة رئاسة مجلس الشورى،، في بيان لها وفق وكالة سبأ الرسمية، الإدارة الامريكية وكل الفاعلين الدوليين والمهتمين بالشأن اليمني إلى الوقوف الجاد أمام ما تقوم به المليشيات الحوثية من أعمال إجرامية تتنافى مع القيم الإنسانية، حد تعبير البيان.

كما دعت هيئة رئاسة مجلس الشورى، إلى دعم جهود الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص إلى اليمن للعودة إلى مشاورات تحقق سلاماً عادلاً يستند إلى المرجعيات الثلاث. 

والمرجعيات الثلاث هي المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني الشامل والقرارات الأممية ذات الصلة وفي مقدمتها القرار 2216.

وقال البيان ان المليشيا الحوثية اظهرت ردة فعل مغايرة للجهود التي تُبذل لانهاء الحرب في اليمن، وذلك من خلال التصعيد العسكري والاعتداء سافر على المدنيين الآمنين في مأرب والجوف والساحل الغربي، وتأجيج الصراع على الأرض.

وأضاف "في الوقت الذي تعاطت فيه السلطة الشرعية بترحيب وإيجابية وشعور بالمسؤولية مع دعوات وقف إطلاق النار والانخراط في مشاورات السلام، أشعلت المليشيات الحوثية الجبهات وشنت هجوماً عسكرياً واسعاً على أكثر من جبهة وبأسلحة إيرانية، قصفت على إثرها الأحياء السكنية ومخيمات النازحين بالصواريخ وأطلقت الطائرات المُسيّرة المتفجرة مستهدفةً الأعيان المدنية في أراضي المملكة العربية السعودية".

واشارت هيئة رئاسة مجلس الشورى الى "أن رد مليشيات الحوثي التصعيدي على الموقف الأمريكي والمجتمع الدولي الداعي للسلام، كان دليل إضافي واضح على طبيعتها الإجرامية، ونهجها التدميري، الذي ينسجم وطبيعة نشأتها العنصرية السلالية وحقيقة أهدافها العدوانية

وأكدت أن رغبة السلطة الشرعية في السلام العادل والشامل يفرض عليها مواجهة الصلف الحوثي، ويضع المجتمع الدولي أمام مسؤوليات أخلاقية وقانونية وإنسانية كبرى في الانتصار للسلام والدفع بالحوثيين إلى الانسحاب من مؤسسات الدولة وتسليم الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، والانخراط الحقيقي والجاد في تسوية سياسية شاملة.

ومنذ مطلع الاسبوع الجاري، شنت المليشيا الحوثية، هجوما واسعا على جبهات محافظة مارب والجبهة الشرقية لمحافظة الجوف.

ويأتي التصعيد مليشيا الحوثي، بعد ايام من إلغاء الادارة الأمريكية قرار الادارة السابقة بتصنيفها جماعة ارهابية علاوة على وقف دعم إدارة بايدن للحرب في اليمن، بالتزامن من تحركات للاتحاد الاوروبي لانهاء الحرب.


Create Account



Log In Your Account