أمريكا تعلن عن جولة "مكوكية" جديدة لمبعوثها الخاص إلى اليمن
الإثنين 12 أبريل ,2021 الساعة: 08:20 مساءً
خاص

أعلنت وزارة الخارجية الامريكية، عن جولة جديدة ل" تيم ليندركينغ" المبعوث الخاص للرئيس "جو بايدن" إلى اليمن، تشمل لقاء مسئولين في عدة دول أوروبية وخليجية. 

وقالت الوزارة في بيان لها، إن المبعوث الأمريكي الخاص لليمن تيم ليندركينغ، وصل اليوم، إلى العاصمة الالمانية برلين لعقد اجتماعات هناك بشأن مناقشة حل لانهاء الحرب في اليمن. 

وأوضحت أن المبعوث الخاص ليندركينغ سيلتقي مع ممثلين عن الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وألمانيا والكويت والسويد والاتحاد الأوروبي لمناقشة أهمية التوصل إلى حل دائم للحرب في اليمن. 

واكدت أن اللقاء التي سيعقدها ليندركينغ ستشمل استئناف المحادثات السياسية والإنهاء الفوري للهجوم في مأرب. 

وأضافت أن اللقاءات ستناقش أيضا الخطوات التي يمكن أن يتخذها المجتمع الدولي للتخفيف من معاناة الشعب اليمني، بما في ذلك المساعدات الإنسانية الإضافية ومتابعة التعهدات السابقة.

ووفق بيان الوزارة، سيواصل المبعوث الخاص رحلته بزيارة الخليج يوم 14 نيسان/أبريل لعقد اجتماعات مع كبار المسؤولين الحكوميين بالتنسيق مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة غريفيث.

وأكد أن النقاشات ستواصل التركيز على الجهود الدولية المشتركة للترويج لاتفاق سلام وجهود معالجة الأزمة الإنسانية الأليمة في اليمن.

وتتزامن زيارة المبعوث الامريكي إلى ألمانيا مع زيارة المبعوث الأممي الخاص لليمن مارتن غريفيث، التقى خلالها وزير الخارجية الألماني هايكو ماس.

وعقب لقائه بالوزير الألماني، دعا المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، الأطراف اليمنية إلى اغتنام الفرصة الحالية والتفاوض بحسن نية دون شروط مسبَّقة والإصغاء إلى مناشدات المجتمع الدولي لإنهاء النزاع.

وقال غريفيث في بيان صحفي، إن الأمم المتحدة وضعت خطة تهدف إلى وقف شامل لإطلاق النار في جميع أنحاء البلاد لإيقاف الاقتتال بجميع أشكاله، وفتح الطرق الرئيسية التي تصل بين الشمال والجنوب، بما يتضمن تعز، وهي المدينة التي ترزح تحت الحصار منذ وقت طويل، للسماح بحرية حركة المدنيين والبضائع التجارية والمساعدات الإنسانية.

وكانت أحزاب تعز، قد اكدت في رسالة بعثتها للمبعوث الامريكي، أنها لن تتعامل مع مبادرات للحل لا تتضمن ملف المحافظة. 

وكانت السعودية قد قدمت في 22 مارس الماضي، مبادرة لانهاء الحرب في اليمن. 

وتتضمن المبادرة " وقف شامل لاطلاق النار وفتح مطار صنعاء لعدد محدد من الوجهات وإيقاف شامل لإطلاق النار في اليمن والدخول في مشاروات سياسية". 

وحضيت المبادرة بتأييد دولي واسع وترحيب الحكومة الشرعية، لكن الحوثيين رفضوا المبادرة قبل أن يعودوا لاعلان الموافقة المبدئية عليها مع التمسك بشروطهم ومن ضمنها فصل الملف الانساني عن بقية الملفات في خطوة تهدف إلى فتح غير مشروط لمطار صنعاء وميناء الحديدة وهو ما ترفضه الشرعية والسعودية. 


Create Account



Log In Your Account