مدير مراكز العزل لمواجهة كورونا بتعز في حوار مع الحرف28: 60 % من الإصابات تصل متوفية والوضع يتطلب إدارة استثنائية
الجمعة 23 أبريل ,2021 الساعة: 11:37 مساءً
حوار: سالم المجيدي - الحرف28 - خاص

قال مدير عام المستشفى الجمهوري ومشرف عام مراكز العزل بمدينة تعز، الدكتور نشوان الحسامي، إن الحالات المصابة بفيروس كورونا التي تصل المستشفى هي "حالات حرجة (...) و 60 بالمئة من حالات الوفيات بمركز العزل تصل متوفيه".

ونفى الحسامي في حوار مع "الحرف28" الاتهامات الموجهة لإداريته بإهمال المرضى وعدم تقديم الرعاية الصحية للحالات المشتبه بإصابتها بكورونا، ووصفها بـ"الافتراء" متوعدًا بالرد على تلك الإتهامات بشكل قانوني.

وأضاف: "الوباء موجود، لكن تضخيم الأمر وتخويف الناس بشكل مبالغ فيه يتسبب بمضاعفات الوضع بشكل سيء".

ووفق الحسامي فإن هناك "غياب فقه الأولوية في التدخل الداعم من قبل الجهات الدولية بخصوص مواجهة كورونا".

وحول عدد المنظمات المانحة في المستشفى الجمهوري، أوضح أن عددها "ثمان منظمات دولية، وأكثر من عشر جهات ومنظمات محلية بالإضافة إلى الدعم المقدم من قبل شركات وشخصيات مجتمعية".

 

نص الحوار:

 

* دكتور نشوان الحسامي ..أنت متهم بصفة شخصية بأنك مارست وتمارس القتل - غير العمد - لأمراضك من ذوي الدخل المحدود والمعدوم، وذلك من خلال إهمالهم وعدم الاهتمام والرعاية بهم خصوصًا الحالات المشتبه بإصابتها بفيروس كورونا ..ما هو ردك ؟

- الاتهام يحتاج لأدلة ، والإفتراء في مثل هكذا وضع لا يخدم المرضى، غير أن مثل هكذا اتهامات يتطلب من قائلها العمل بشكل يتلائم مع حجم الإتهام "التسبب بالقتل للمرضى" والتحرك بشكل رسمي وتقديم شكوى قانونية للجهات المعنية، ونحن سنرد بالشكل القانوني، أما أن يتم توجيه افتراءات بمثل هكذا حجم عن طريق مواقع التواصل الإجتماعي فهذا نوع من العبث الرخيص، وسنقوم بالرد عليه بشكل قانوني.

اهتمام من نوع خاص

* ما صحة ما يقال أنك تهتم كثيرًا بالحالات المرضية الموصى بها من أطراف وجهات عليا - مدنية وعسكرية متنفذة بالدولة، بينما المواطن العادي لا يتم الإلتفات إليه، وإنما يتم احتسابه كرقم احتياطي يتم تهيئته للسفر لحياة البرزخ وإخلاء مكانه لرقم أخر -عفوا - لمريض تعيس الحظ هو الأخر؟

- نحن نعامل الله ونستشعر مبدأ الإحسانية في التعامل مع كل الحالات التي نقدم لها الخدمة في المستشفى وكما هو متعارف هناك كوادر طبية واستشارية وفنية تعمل على تقديم الخدمات الطبية وفق بروتوكولات عالمية للتعامل مع مثل هذه الحالات وهى المسؤولة على المرضى وتصنيفهم بالعنابر حسب الحالة المرضية.


* ما صحة ما يشاع بأن المستشفى الجمهوري وتحديدًا - قسم وحدة العزل الصحي بكورونا- تحوّل إلى ما يشبه مركز إستقبال "للراغبين في الموت" يعني (اللي بينه خورة للموت يجي عندكم) ..كيف ترد؟

- هناك وفيات في كل العالم بسبب الوباء، واليمن ليست استثناء، وبالمنطق من يصل إلى المستشفى هي الحالات الحرجة جداً جداً، وللعلم أيضًا أن 60% من حالات الوفيات بمركز العزل تصل متوفيه.

عشر منظمات مانحة

* نُقل عنك بأنك تقول عن نفسك بأنك صائد ممتاز للمنظمات المانحة لتعود بالنفع على  المرافق الصحية التي كنت تعمل بها ،فكم يا ترى إصطدت حتى الأن من هذه المنظمات كي تعود بالفائدة على المستشفى الجمهوري وتحسين الخدمات الطبية فيه؟

- هذا ليس وصفي لذاتي، وبخصوص عدد المنظمات المانحة في المستشفى الجمهوري فهي ثمان منظمات دولية، وأكثر من عشر جهات ومنظمات محلية على رأسها مؤسسة معكم ومؤسسة دروب النور ومؤسسة توكل كرمان، ولا ننسى الدعم المقدم من قبل شركات وشخصيات مجتمعية على رأسها الدعم السخي المقدم من مجموعة هائل سعيد، ونحن هنا نتقدم بالشكر لهم، وندعو من يريد معرفة ماذا قدمت هذه الجهات القيام بزيارة المستشفى.

مبررات

* لماذا في اليمن عمومًا وتعز خصوصًا نجد ما إن يتقلد أي  مسؤول منصب معين يرتبط بخدمة الناس أول ما يبدأ عهده يدشنه بالشكاء والبكاء مبررًا عدم وجود أي دعم مادي أو فني للمؤسسة أو المرفق الذي يديره ..برأيك ماهي الرسالة أو الشيفرة التي يريد إيصالها للناس من خلال كثرة المبررات ،بدلًا من العمل بهدوء والقيام بواجبه؟

- بطبيعة الحال الظرف الذي تعيشه الدولة ندركه، ومن الطبيعي صعوبة الحصول على الميزانيات التشغيلية الطبيعية، ولكن هذا الوضع الإستثنائي يتطلب إدارة استثنائية من أجل تحقيق الإنجاز والقدرة على خدمة الناس مع العلم أننا لن نشكى يوما ما بل نوضح فقط  ونعمل  بكل إخلاص وأمانه ويمكنك قياس الرضى الوظيفي  للموظفين والمترددين بشكل علمي.

* كيف تقيم العلاقة بين إدارتكم والسلطة المحلية ممثلة بمحافظ محافظة تعز؟

- العلاقة ممتازة؛ والمحافظ يتعاون معنا بكل ما هو ممكن ومتاح له، وهو على إطلاع وتواصل معنا بشكل شبه يومي، ونشكر جهوده المبذولة لتسهيل تقديم ما يمكن تقديمه في المستشفى الجمهوري وخاصة مركز العزل  وبصدق وأمانة تعامله مدرب محترف في مجال الإدارة وتعاملي متدرب شغوف للمعرفة والحصول على اكبر قدر ممكن من هذا العملاق الإداري وادعوا كل من يعمل تحت إدارته الاستفادة القصوى من خبرات وملاكاته الإدراية.

* بشفافية ..كم الدعم الواصل إليكم - بالأرقام - سواء من وزارة الصحة أو السلطة المحلية بالمحافظة، أو من جهات أخرى غير حكومية؟

- هناك قائمة توضيحية بذلك وستنشر بالصحفة الرسمية بنهاية شهر إبريل ويمكن الحضور إلى إدارة الشؤون المالية وإدارة التموين الطبي لمعرفة ما تريد.

معوقات

* ما هي أبرز المعوقات التي تواجهكم والتي تحول دون تحويل مركز العزل الصحي الخاص بكورونا إلى مركز نموذجي يمكن أن يثق الناس به، فيدخل إليه المصاب بفيروس كورونا وهو مطمئن على حياته دون الشعور بالخوف أو التردد للعلاج فيه؟

- أبرز هذه المعوقات تحويل مركز عزل إلى مركز نموذجي كمراكز عزل المملكة البريطانية والمملكة العربية السعودية يتطلب دعم كالذي تقدمه تلك الحكومات لمراكز عزلها، من جميع أصناف أدوية العناية ومستلزماتها وكذلك استشاريي العناية وكوادرها التمريضية المدربة وميزانياتها الضخمة.

غير أن النموذجية لا تأتي في وضع طارئ ووضع استباقي حيث أن المرض جديد إضافة الى وضع الحرب القائمة منذ ست سنوات التي دمرت البنية التحتية والإقتصاد.

حقيقة أم مبالغة

*بصراحة وبصفتك مسؤول عن أهم مرفق صحي بتعز .. هل هناك مبالغة في عدد المصابين بفيروس كورونا، وكذلك عدد المتوفين، أم أن الأمر فعلًا خطير جدًا وخرج عن السيطرة بسبب اللامبالاة من قبل الناس واستهتارهم بالمرض لإنعدام الوعي في أوساط المجتمع؟

- لقد لعب الإعلام في هذا الموضوع كثيرًا وبشكل أربك الوضع وجعل الناس لا يثقون بالإحصائيات الرسمية والاعتماد على المنشورات المتداولة التي ظللت المجتمع وأخافتهم كثيرا.

الوباء موجود، لكن تضخيم الأمر وتخويف الناس بشكل مبالغ فيه يتسبب بمضاعفات الوضع بشكل سيء.

* كمسؤول على مرفق صحي رئيسي وحيوي في تعز  ..ما هو السؤال الذي يدور في رأسك على الدوام ولم تجد له إجابة حتى الأن؟

غياب فقه الأولوية في التدخل الداعم من قبل الجهات الدولية بخصوص مواجهة كورونا.

* ما تقييمك لمستوى وعي الناس في مواجهة جائحة كورونا هذا العام مقارنة بالموجة الأولى من الجائحة العام الماضي؟!

- هناك تغيير ملحوظ، ويتسبب بتحسنه أو تدهوره التوجيه الإعلامي .

عجز

* هل الكادر الطبي الذي يعمل تحت إدارتكم وإشرافكم عدده كافيًا أم أن هناك عجز كبير في هذا الكادر؟

- هناك عجز يتجاوز 60% وذلك لعدة أسباب منها النزوح.

* لو كنت ناقدًا .. ما أبرز انتقاد توجهه للدكتور نشوان الحسامي ؟!

- أقول له لا تنشغل بالإعلام، ولكن الضرورة التي تجعل الناس تتفاعل وتتواصل معك لأي خبر كاذب تجبرك على الرد.

* بصراحة.. هل أنت راضٍ عن نفسك وعن الدور تلعبه في إدارة المستشفى الجمهوري ،وتحديدًا في السيطرة على جائحة كورونا؟

- الرضا بداية للعجب والكسل، نحن نجتهد وفق الممكن والمتاح لتحقيق ما يمكن إنجازه.

* هل هناك تراجع ملموس في الإصابة بفيروس كورونا ،أم أن الأمر لايزال مبكرًا للحكم على ذلك ؟

- نعم

* لديك رسالتان ..لمن توجههما؟

- الرسالة الأولى : للمجتمع.. ثق أن الله هو الشافي، ولا تنجرف نحو الخوف والفزع، وتبعد الله بالأخذ بأسباب الشفاء، ولا تقع ضحية الشائعات.

الرسالة الثانية.. للإعلام

المهنة الإعلامية تتطلب منك التحقق من المعلومة وعدم تنقلها بدون التأكد.

* سؤال توقعت أن أواجهك به، ولم تجده من بين الأسئلة ..ما هو؟!

- كيف كان المستشفى الجمهوري عندما تسلمت قرارك العام الماضي؟

* ختامًا .. باقة ورد بها ثلاث وردات ..لمن تهديها ؟!

- للمرضى الذين نتمنى لهم الشفاء.

للكادر الطبي العامل في تطبيب الناس.

لكل من يقوم بمد يد العون للقطاع الصحي.


Create Account



Log In Your Account