خبير اقتصادي: حظر تداول العملة الجديدة في مناطق الحوثي أخطر خطوة للتقسيم
الأحد 23 مايو ,2021 الساعة: 03:17 مساءً
الحرف28- متابعات

اعتبر الخبير الاقتصادي اليمني، مصطفى نصر، قرار مليشيا الحوثي عدم التعامل بالفئات النقدية الحديثة من العملة بأنه مثّل أخطر خطوة لتقسيم اليمن من الناحية الاقتصادية خلال المرحلة الراهنة.

وأضاف نصر وهو رئيس مركز الإعلام الاقتصادي (غير حكومي) -في تغريدة على تويتر-  "إن أخطر خطوة لتقسيم اليمن من الناحية الاقتصادية خلال المرحلة الراهنة تمثلت في قرار جماعة الحوثي عدم التعامل بالفئات النقدية الحديثة من العملة وما ترتب عليه من تعامل بعملتين مختلفتي القيمة".

 وأضاف: "مهما كانت المبررات فإن تداعيات هذه الخطوة كارثية وتبعاتها أكبر مما نتصور حاليا".

ويشهد الريال اليمني تراجعا تدريجيا منذ أيام، في ظل عجز حكومي تام عن إيجاد الحلول ومعالجة أزمة التراجع الاقتصادي والمعيشي.

ومنذ 2016، يشهد اليمن أزمة انقسام مالي تصاعدت حدتها عندما أقرت الحكومة اليمنية، نقل مقر البنك المركزي اليمني من صنعاء إلى عدن.

وفي المقابل رفضت السلطات التابعة للحوثيين، والتي تسيطر على العاصمة، الاعتراف بالقرار، مما أدى إلى انقسام البلاد بين مصرفين يعتبر كل منهما الآخر فرعًا، الأمر الذي فاقم الأزمة الإنسانية والاقتصادية في البلاد.

ودخلت الأزمة طورًا جديدًا، أواخر العام الماضي مع اتخاذ سلطات الحوثيين موجة إجراءات تمنع تداول الطبعات الجديدة من العملة والمطبوعة في عدن في مناطق سيطرتهم، وهو القرار الذي وسع الهوة بإيجاد سعرين مختلفين للعملة المحلية، وذلك في أعقاب فشل سلسلة من الاجتماعات رعاها مكتب مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث، في العاصمة الأردنية عمّان، خلال العام المنصرم، سعت إلى الوصول لاتفاق في الجانب الاقتصادي، وانتهت دون تقدم، لتبدأ مرحلة غير مسبوقة من الأزمة.


Create Account



Log In Your Account