بعد المطالبات الشعبية برحيلها... السلطة المحلية بتعز تقر إحالة ملفات فساد إلى النيابة وتتعهد بإصلاحات وإعادة الكهرباء الحكومية
السبت 29 مايو ,2021 الساعة: 10:26 مساءً
متابعة خاصة


أقرت السلطة المحلية بمحافظة تعز، اليوم، إحالة ملفات من ثبت تورطهم بقضايا فساد إلى نيابة الأموال العامة وتغييرهم. 

وتعهدت السلطة المحلية خلال اجتماع لها مع الاحزاب السياسية بالمحافظة برئاسة الوكيل عارف جامل، الذي يعتبر احد المتهمين بالفساد، بتصحيح الاختلالات والعمل على متابعة الحكومة لإصلاح الشبكة الرئيسية والفرعية وإعادة الكهرباء الحكومية 

وطالبت السلطة المحلية، الاحزاب السياسية بالوقوف صف واحد ، لمناقشة القضايا بشفافية لايجاد الحلول والمعالجات لمختلف القضايا والخروج بقرارات شجاعة وتنفيذها على ارض الواقع. 

إلى جانب ذلك، ناقش الاجتماع القضايا المتعلقة بتحسين الخدمات الاساسية المتمثلة بالكهرباء والمياه والغاز وضبط ارتفاع الاسعار والحفاظ على الموارد العامة وضبط المطلوبين امنيا وثبيت الامن والاستقرار. 

وأكدت الاحزاب على ضرورة تفعيل دور المجالس المحلية وتفعيل الجهات الرقابية لمعالجة الاختلالات المالية والادارية وضبط الأمن والاستقرار في المحافظة. 

وأمس، كشف مصدر خاص لـ"الحرف28" عن اجتماع سري جمع الأحزاب السياسية المتقاسمة للمناصب الرئيسية في مدينة تعز، في محاولة منها لوضع حد للغضب الشعبي المتصاعد ضد السلطات المحلية في المحافظة. 

ووفق المصدر فإن الاجتماع حصل خلال الأيام القليلة الماضية ونتج عنه اتفاق وصف بالسري فيما بينها، وأشار إلى أن الأحزاب المتقاسمة لكل الوظائف العليا في المحافظة والمديريات على أساس حزبي، اتفقت على تقديم ملفات فساد للمحافظ نبيل شمسان والجهات الرقابية مثل الجهاز المركزي للرقابة وكذا النيابة والمحاكم. 

وخلال الايام الماضية شهدت مدينة تعز مضاهرات كبيرة تطالب برحيل شامل لمسؤولي السلطة المحلية في مدينة تعز المحاصرة على خلفية انهيار المؤسسات الخدمية والريال والفساد المستشري في الأجهزة الحكومية خصوصا كبار المسؤولين في المدينة. 

ويتهم المحتجون نبيل شمسان برئاسة منظومة شاملة من الفساد، مطالبين برحيلهم. 

وتعيش محافظة تعز المحاصرة من قبل المليشيا الحوثية منذ اكثر من ست سنوات، وضعا معيشيا مأساويا، حيث تغيب السلطة المحلية عن ابرز القضايا التي تمس حياة المواطنين بشكل مباشر ومنها ارتفاع الأسعار المتواصل وغياب الخدمات الاساسية منذ بداية الحرب، ومنها الكهرباء والمياه، وعجز الاجهزة الامنية عن انهاء الفلتان الأمني والقبض على العصابات المسلحة التي تعبث بأمن المحافظة. 



Create Account



Log In Your Account