مئات المليارات من الريالات يمكلها الرئيس هادي في بنك التضامن سبب تجميد أرصدة البنك
الأربعاء 30 يونيو ,2021 الساعة: 07:32 صباحاً
متابعات خاصة

بعد يوم واحد من نشر قرار حوثي بتجميد وحجز جميع أرصدة بنك التضامن الإسلامي التابع لمجموعة هائل سعيد أنعم ، سُربت إلى وسائل الإعلام القصة الحقيقية وراء التجميد.

ونشرت النيابة الجزائية المتخصصة لمليشيا الحوثي وثيقة أمر الحجز على أموال الرئيس عبدربه هادي منصور التي تبلغ مئات مليارات الريالات في بنك التضامن بعضها استثماري.

وبحسب الوثيقة الحوثية فإن الرئيس هادي يملك ثلاثة حسابات أحدها بالريال السعودي بمبلغ 636 مليون ريال سعودي، منذ العام 2014.

وتقدر هذه الأموال بسعر الصرف في السوق اليوم (250 ريالا أمام الريال
السعودي ) بأكثر من 159 مليار ريال يمني.


ولم يقدم هادي ولا حكومته تفسيرا من أين حصل على المبلغ لكن هادي زار السعودية قبل سقوط صنعاء بثلاثة أشهر وتحديدا في شهر رمضان من العام 2014 أثناء حصار الحوثيين لعمران، وانتشرت شائعات حينها أنه طلب أموالا من السعودية لترميم طيران القوات الجوية، ثم استولى عليها.


وقال بنك التضامن الإسلامي الدولي في وثيقة مؤرخة بتاريخ27/6/2021 إنه لا يستطيع أن يعتمد على قرار النيابة الجزائية المتخصصة وأن ذلك سيضر القطاع المصرفي.


كما أظهرت الوثيقة الحوثية أن محفظة استثمارية يملكها الرئيس هادي لدى بنك التضامن تبلغ31 مليار ومائتين وتسعة وثلاثين مليون وستمائة وثلاثة وعشرين ألف وتسعمائة ريال يمني.


بالإضافة إلى حساب ثالث للرئيس هادي يبلغ قيمته 907 ملايين وسبعمائة و22، و643 ريال يمني.

وحذر البنك من فقدان قيمته لأصوله إن سلم الحوثيين المبالغ التي يطالبون بها.

وبحسب وثيقة مسربة فإن البنك قال إن هناك أصول ضخمة للبنك خارج مناطق سيطرة الحوثيين وسيضطر إلى دفعها مرة أخرى للرئيس هادي. وأن هادي الذي وصفه البنك بوثيقته الموجهة إلى الحوثيين بالعميل لدى البنك مساهم في حساب صكوك إسلامية.


ولم تعلق الحكومة اليمنية على وثائق الأموال الضخمة التي يمتلكها هادي.


Create Account



Log In Your Account