رئيس الوزراء يوجّه بملاحقة المتورطين في اغتيال قيادي بحزب الإصلاح
الخميس 01 يوليو ,2021 الساعة: 11:41 مساءً
الحرف28- متابعة خاصة

وجّه رئيس الوزراء اليمني معين عبدالملك، الخميس، الأجهزة الامنية بالعاصمة المؤقتة عدن (جنوب البلاد) بسرعة انجاز عملية التحقيق وملاحقة الجناة المتورطين في عملية اغتيال القيادي في حزب الإصلاح بلال منصور الميسري.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه عبدالملك مع مدير أمن عدن اللواء مطهر الشعيبي، للاستماع على تقرير أولي عن ملابسات الجريمة والإجراءات المتخذة لملاحقة المجرمين والخيوط التي تم الوصول اليها، وفق وكالة الأنباء الرسمية (سبأ).

وذكرت الوكالة أن رئيس الوزراء شدد على أهمية التسريع في إجراءات ملاحقة وضبط الجناة ومعاقبتهم، لردع كل من يحاول إعادة العاصمة المؤقتة عدن الى مسلسل الاغتيالات.

كما شدد على أهمية العمل من أجل  استكمال تنفيذ اتفاق الرياض بجميع جوانبه، مطالبًا الحملة الأمنية بمنع حمل السلاح في عدن والقيام بمهامها لتعزيز الاستقرار واستتباب الأمن.

وفي وقت سابق الخميس، اتهم محمد اليدومي، رئيس حزب التجمع اليمني للإصلاح، محافظ عدن أحمد لملمس والأجهزة الأمنية في المدينة بالتقاعس تجاه واقعة اغتيال أحد قيادات الحزب.

والأربعاء، اغتيل القيادي في حزب الإصلاح بلال الميسري أمام منزله في مدينة المنصورة من قبل مجموعة مسلحة.

وقال اليدومي عبر صفحته على "فيسبوك" إن "أكثر من 24 ساعة مضت على اغتيال المسيري في وضح النهار بقلب العاصمة المؤقتة عدن دون أن نسمع أو نشاهد أي ردة فعل لرجال الأمن ومحافظ المحافظة".

ومحافظ عدن "أحمد لملمس" قيادي في المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيًا، وتم تعيينه من قبل الرئيس عبد ربه منصور هادي، في إطار آلية تنفيذ اتفاق الرياض، الموقع بين الحكومة والمجلس برعاية سعودية.

وعلى مدار الأعوام الماضية، شهدت عدن عشرات الاغتيالات، طالت خطباء وشخصيات اجتماعية وقيادات من المقاومة الشعبية المؤيدة للحكومة الشرعية في المدينة.

وتخضع عدن منذ أغسطس 2019، لسيطرة تشكيلات مسلحة تابعة للمجلس الانتقالي.

ولم تفلح الحكومة التي عادت إلى عدن في 30 ديسمبر الماضي، في وضع حد للانفلات الامني الذي تشهده المدينة.


Create Account



Log In Your Account