معهد أمريكي: خامنئي سيأمر بتوسيع العمليات في اليمن عقب الاتفاق النووي المتوقع
السبت 03 يوليو ,2021 الساعة: 06:21 مساءً
متابعات خاصة

قال معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى في دراسة نشرها الخميس على موقعه على الإنترنت إن إيران تربط كل شيء بالشرق الأوسط ببرنامجها النووي سعيا منها للهيمنة على المنطقة.
وقال التقرير الذي أعده مسؤولان كبيران عملا في السابق في إدارة أوباما وسفارة أمريكا في تركيا إن إيران هي المشكلة أكثر من برنامجها النووي.

وحذر معدا التقرير إدارة بايدن من أن العودة للاتفاق النووي المشترك السابق، لم يكن حلا لمشاكل الإقليم بل ساعدت تلك الصفقة على إذكائها خلال الفترة بين 2015 و2018.


وأضاف التقرير أن حملة الضغوط القصوى لترامب ساهمت في الحد من إيرادات إيران لكنها لم توقف زعزعتها للاستقرار في المنطقة.

وتوقع التقرير مزيدا من التوسع الإيراني في اليمن من قبل خامنئي نفسه، وأشار إلى أن خامنئي سيظهر أن الاتفاق النووي لا يعني التخلي عن منهجية تصدير الثورة، وسيريد إثبات ذلك من خلال توسعه في اليمن والعراق وسوريا، وتهديد دول المنطقة الأخرى.


ويؤكد التقرير فكما أصبحت إيران أكثر نشاطاً وعدوانية في الشرق الأوسط بعد الاتفاق على «خطة العمل الشاملة المشتركة»، فإنهم يتوقعون الآن قيام أعمال تهديد إذا عادت الولايات المتحدة وإيران إلى الامتثال وعندما تعودا إليه. وسواء كان ذلك منصفاً أم لا، فلا يزال جزء كبير من المنطقة مقتنعاً بأن إدارة أوباما تجاهلت عدوانية إيران خوفاً من تعريض تنفيذ الاتفاق للخطر.


وختم التقرير بالقول إنه إذا أرادت الولايات المتحدة ردع الأفعال الفظيعة لإيران، يجب أن تكون واشنطن قادرة على الإظهار لقادة الجمهورية الإسلامية أنهم سيدفعون ثمناً.


Create Account



Log In Your Account