منظمة: اليمن يعاني من ثاني أكبر أزمة غذائية في العالم
السبت 10 يوليو ,2021 الساعة: 10:29 صباحاً
الحرف28- متابعات

حذرت منظمة أوكسفام من مخاطر استمرار العمليات العسكرية في اليمن الذي يشهد حربا طاحنة تنذر بكارثة إنسانية غير مسبوقة في هذا البلد الفقير.

وقالت المنظمة الخيرية ومقرها بريطانيا في تقرير نشرته يوم الجمعة على موقعها على الإنترنت "اليمن يعاني من ثاني أكبر أزمة غذائية عالمية بعد جمهورية الكونجو الديمقراطية".

وأكد التقرير وعنوانه (فيروس الجوع في تكاثر) أن "اليمن من أسوأ الدول بمعدلات الجوع في العالم. حيث تسبب الحصار والصراع في ارتفاع أسعار المواد الغذائية بنسبة تزيد عن 100 بالمئة منذ العام 2016".

وأشار إلى أن المساعدات الإنسانية انخفضت إلى النصف، ما أدّى إلى تقليص الاستجابة الإنسانية وخفض المساعدات الغذائية المقدمة إلى 5 ملايين شخص.

وتوقع التقرير أن "يواجه أكثر من 16 مليون شخص في اليمن أزمة أو مستويات أسوأ من انعدام الأمن الغذائي هذا العام. إضافة لتضاعف عدد الأشخاص الذين يعانون من ظروف شبيهة بالمجاعة ثلاث مرّات تقريبا ليصل إلى 47 ألف شخص في يوليو تموز 2021".

كان البنك الدولي قد قال في مطلع يوليو /تموز أن اليمن "البلد الأشد فقرا في قائمة البنك الدولي لبلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، يشهد أسوأ أزمة إنسانية في العالم منذ عام 2015 بسبب الصراع المتأجّج فيه".

وأضاف "بحلول نهاية عام 2020، بلغ عدد الوفيات في اليمن 233 ألف شخص، مات نصفهم بسبب نقص الغذاء، أو عدم الحصول على الرعاية الصحية، بالإضافة إلى الافتقار إلى البنية التحتية الأساسية المطلوبة لتقديم هذه الخدمات".

وحذّر من أن نحو "20 مليون يمني... يعانون من انعدام الأمن الغذائي وخطر سوء التغذية، إذ لا يستطيع ثلثاهم توفير ما يكفي من الطعام والشراب".

وأكد أن الصراع الدائر في اليمن "دفع ما يربو على 4 ملايين شخص إلى الفرار من ديارهم".

وتبذل الأمم المتحدة منذ سنوات جهودا لوقف القتال في اليمن، وإقناع الأطراف بالعودة إلى طاولة المفاوضات، لكن مبعوثها أخفق في تحقيق أي تقدم يذكر خصوصا على صعيد اتفاق ستوكهولم الذي تم توقيعه في ديسمبر 2018 ومازال حبرا على ورق حتى الآن.

ومنذ ستة أعوام يشهد اليمن حرباً بين الحكومة الشرعية والمتمرّدين الحوثيين المدعومين من إيران بعد انقلاب الأخيرين، وطلب الرئيس الشرعي تدخل التحالف بقيادة السعودية الذين ضاعفوا المأزق بإنشاء تشكيلات مسلحة غير خاضعة للحكومة الشرعية ومساندة انقلاب آخر في عدن.

وفي الحرب المستمرة في البلاد، قتل عشرات الآلاف من المدنيين بينهم آلاف الأطفال والنساء، في حين بات 80 بالمئة من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على الدعم والمساعدات، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.


Create Account



Log In Your Account