خلال وقفة احتجاجية في الحديدة.. أمهات المختطفين يناشدن المجتمع الدولي لإنقاذ أبنائهن
السبت 10 يوليو ,2021 الساعة: 08:24 مساءً
متابعة خاصة

ناشدت رابطة أمهات المختطفين، خلال وقفة احتجاجية نفذتها اليوم، في الحديدة، المجتمع الدولي والاقليمي انقاذ المختطفين والمخفيين قسراً، في ظل موجة الحر الشديدة.

ووصلت درجة حرارة الجو في محافظة الحديدة، الى 50 درجة مئوية. 

وقالت الرابطة، إن المختطفين والمخفيين قسرا يعيشون في سجون ومعتقلات تفتقر لأبسط الاحتياجات من تهوية ومياه وتبريد ويتفاقم معها وضعهم الصحي خاصة مرضى الربو و ضيق التنفس، وتنتشر بينهم الأمراض الجلدية والمعدية. 

وأضافت الرابطة، في بيان للوقفة، أنها رصدت (100) مختطف ومخفي قسراً بمحافظة الحديدة (89) منهم اختطفتهم جماعة الحوثي و(11) اختطفتهم قوات المقاومة المشتركة في الساحل الغربي المدعومة إماراتيا. 

واكدت ان المختطفين يحتجزون في سجون بعضها معروفة وبعضها سرية منذ أعوام والبعض تم احتجازهم في (كونيرات معدنية) رغم الحر الشديد في الحديدة مع تغييب تام لحقوقهم وتجاهل لقضيتهم من قبل المنظمات الدولية و الاطراف المتفاوضة. 

وطالب البيان، المجتمع الدولي والاقليمي بالضغط والعمل الجاد لإطلاق سراح المختطفين والمعتقلين تعسفاً والمخفيين قسراً من السجون وتقديم الرعاية الطبية وادخال الأدوية قبل فوات الأوان. 

كما دعا البيان، المنظمات الحقوقية المحلية والدولية والناشطاتين في مجال حقوق الإنسان بالضغط على جهات الاختطاف ومساندة أبناءهن المختطفين والمخفيين قسراً قبل أن يقضوا نحبهم تحت موجة الحر الشديدة. 

وحمل بيان الأمهات جماعة الحوثي وقوات الساحل الغربي المسؤولية الكاملة عن سلامة و حياة أبناءهن المختطفين لديهم. 

وكان اتفاق استوكهولم الذي وقعت عليه الشرعية والحوثيون أواخر 2018، قد تضمن بندا خاصا بالاسرى، ونص على الافراج عن 15 الف اسير ومختطف من الطرفين لكن المليشيا الحوثية عرقلت تنفيذ الاتفاق برمته، قبل أن تعود لاحقا للموافقة على تنفيذه على مراحل. 

وكان يهدف اتفاق استوكهولم إلى انهاء الحرب في اليمن، بدءا بهدنة في الحديدة، وانسحاب لقوات الطرفين من المدينة عاصمة المحافظة. 

وفي أكتوبر 2020، نفذ الطرفان المرحلة الاولى برعاية الأمم المتحدة والتي أفرج بموجبها عن 1065اسيرا من الطرفين. 

وفي النصف الثاني من فبراير الماضي عقد الطرفان مفاوضات في الكويت لتنفيذ المرحلة الثاني للافراج عن قرابة 300 اسير الا ان المفاوضات انتهت بالفشل بعد رفض الحوثيين الإفراج عن صحفيين تعتقلهم بتهمة العمل مع التحالف والشرعية. 




Create Account



Log In Your Account