تحالف الأحزاب السياسية يدعو الحكومة إلى تغيير أدائها وإبرام صفقات أسلحة للجيش
الأحد 26 سبتمبر ,2021 الساعة: 04:54 مساءً
الحرف28 - متابعة خاصة

دعا التحالف الوطني للأحزاب والقوى السياسية، الحكومة الشرعية إلى تغيير نهجها الحالي لإنهاء حالة الإخفاق التي صاحبت أدائها، خلال إدارتها المعركة مع الحوثيين.

وشدد التحالف الوطني في بيان له بمناسبة الذكرى الـ59 لثورة 26 سبتمبر، على ضرورة توجيه كافة القوى العسكرية والسياسية باتجاه المعركة الأساسية مع الحوثيين، وتجاوز كافة الخلافات والتباينات من أجل استعادة الدولة.

وطالب البيان، الحكومة بانتهاج مسار جديد على المستويات السياسية والعسكرية والاقتصادية تنتهي معهما حالة الإخفاقات ويحقق متطلبات التحول في إدارة المعركة.

كما طالب الحكومة بالعمل الجاد على تسليح الجيش بأسلحة نوعية تجعله قادرا على المواجهة في معارك استعادة الدولة اليمنية، وذلك عبر السعي إلى إبرام صفقات تسليح مع بعض الدول الشقيقة والصديقة.

وأعتبر البيان، أن الإقدام على مثل تلك الخطوة ستؤدي إلى تحرير المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين وستجعل من السلام وليس الحرب ضرورة للحوثيين وداعميهم ومن خلفهم إيران.

ومنذ ستة أعوام يشهد اليمن حرباً بين الحكومة الشرعية والمتمرّدين الحوثيين المدعومين من إيران بعد انقلاب الأخيرين، وطلب الرئيس الشرعي (عبدربه منصور هادي) تدخل التحالف بقيادة السعودية الذين ضاعفوا المأزق بإنشاء تشكيلات مسلحة غير خاضعة للحكومة الشرعية ومساندة انقلاب آخر في عدن.

ولفت البيان إلى إن جماعة الحوثي المدعومة إيرانياً، جماعة عنيفة، لن تقبل بالسلام أو تسعى إليه طالما ماتزال تمتلك القوة والإمكانات العسكرية وما دامت تستطيع مواصلة الحرب.

كما شدد التحالف الوطني، على ضرورة استكمال تنفيذ اتفاق الرياض بشقيه العسكري والأمني والسياسي وفقاً لما نصت عليه بنوده بصورة عاجلة دونما تأخير وبما يمكن الحكومة من العودة إلى العاصمة المؤقتة عدن.

وفي 5 نوفمبر/تشرين الثاني 2019 تم توقيع اتفاق الرياض، برعاية سعودية ودعم أممي، بهدف حل الخلافات بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي، والتي تحولت لاشتباكات مسلحة بينهما في عدن، ومحافظات جنوبية أخرى.

وأدى تأخر تنفيذ الشق العسكري من اتفاق الرياض إلى تقييد حركة الحكومة في مقرها المؤقت مدينة عدن؛ حيث ما يزال المجلس الانتقالي مسيطرا أمنيا وعسكريا على الوضع بالمدينة منذ أغسطس/آب 2019، إضافة إلى سيطرته على مناطق جنوبية أخرى.


Create Account



Log In Your Account