تقرير أممي جديد حول الانتهاكات الجسيمة ضد الاطفال في اليمن.. هذا أبرز ما ورد فيه
الثلاثاء 28 سبتمبر ,2021 الساعة: 09:16 مساءً
متابعة خاصة

كشف تقرير جديد للامم المتحدة، عن تعرض أكثر من 3500 طفل لانتهاك جسيم واحد أو أكثر. 

وقال التقرير إن من أهم الانتهاكات منع وصول المساعدات الإنسانية، والقتل والتشويه، وتجنيد الأطفال واستخدامهم في الحرب 

واكد أن الصراع في اليمن قتل أو شوه 2،600 طفل مع اشتداد الأعمال العدائية في عامي 2019 و2020. 

جروح لاتندمل
وقالت الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالأطفال والنزاع المسلح، فيرجينيا غامبا، وفق التقرير، إن "الفظائع والمعاناة الهائلة" من المرجح أن تترك جيلاً من الأطفال اليمنيين "مشوها مدى الحياة". 

واضافت: "من الضروري أن تعمل جميع الأطراف بنشاط نحو حل سياسي للنزاع إذا كانت تأمل في إنقاذ الأطفال من المزيد من الأذى. الفتيان والفتيات هم مستقبل اليمن". 

واكدت انه "يجب على أطراف النزاع حمايتهم من الاستخدام وسوء المعاملة والبدء في معاملة الأطفال كثروة ثمينة". 

ويشير التقرير إلى أن التحقق من المعلومات الخاصة بجميع الانتهاكات الجسيمة المسجلة على الأرض كان صعبا، كما أن شدة الصراع والأعمال العدائية أعاقت القدرة على توثيق الانتهاكات والتحقق منها. 

ودعت غامبا  المجتمع الدولي إلى مواصلة دعم إعادة إدماج الأطفال المفرج عنهم، بما في ذلك من خلال التحالف العالمي لإعادة إدماج الأطفال الجنود. 

واكد التقرير الاممي، أن الهجمات على التعليم مستمرة، موضحا أنه تم تسجيل 37 هجوماً على المدارس، والاستخدام العسكري لـ 80 مدرسة، مما زاد من إضعاف حق الأولاد والبنات في التعليم. وهناك أكثر من مليوني طفل خارج فصول الدراسة حاليا. 

وأضافت غامبا : "إن الخسائر الفادحة التي تلحق بالأطفال جراء الحرب في اليمن، يجب أن تنتهي". 

وشددت على أن السلام هو الحل الوحيد وأن الأطفال الناجين يحتاجون إلى دعمنا للتعافي وإعادة بناء حياتهم



Create Account



Log In Your Account