الإفراج عن 20 صيادا يمنيا احتجزتهم البحرية الإرتيرية
الأحد 30 يناير ,2022 الساعة: 06:05 مساءً
الحرف28 - متابعة خاصة

أفرجت البحرية الإرتيرية عن عشرين صيادًا يمنيًا احتجزتهم ليل الجمعة الماضية من المياه اليمنية في البحر الأحمر، وفق مصادر إعلامية.

ويتعرض الصيادين اليمنيين بين الحين والآخر لمضايقات واعتقالات من القوات الإريترية والجيبوتية في المياه الدولية اليمنية، وسط صمت وتجاهل من جانب الحكومي.

وقال الصحفي علي جعبور في تغريدة عبر تويتر إن أكثر من 20 صيادا من أبناء الخوخة (محافظة الحديدة) عادوا بعد أن اختطفتهم البحرية الإرتيرية في المياه اليمنية.

وأضاف "نُهبت كل ما بحوزتهم من صيد وأموال وممتلكات شخصية حتى طعامهم صادروه منهم وتركوهم جوعى إلى حين عودتهم إلى البر. كان لديهم زورقين، نهب الإرتيريين واحد منهما وعادوا بواحد".

ووفق جعبور فإن قضايا الصيادين لا أحد يتبناها "حتى قوات خفر السواحل والمقاومة التهامية تتجاهل معاناتهم رغم أن معظم قياداتها كانوا حتى وقت قريب صيادين في البحر"، حد تعبيره.

وخلال أغسطس 2021، اتهمت الحكومة اليمنية، القوات الإريترية، بقتل صياد يمني وإصابة واعتقال آخرين في المياه الإقليمية للبلاد.

ومنذ اندلاع الحرب في اليمن أواخر العام 2014، تصاعدت عمليات اعتقال واحتجاز تنفذها السلطات الإريترية بحق صيادين يمنيين أثناء مزاولتهم نشاطهم قبالة أرخبيل حُنيش الذي يضم جزر حُنيش الكبرى والصغرى وجبل زُقر والتابع إدارياً لمحافظة الحديدة غرب اليمن.

ويعود التوتر بين اليمن وإريتريا إلى منتصف ديسمبر من العام 1995، حين هاجمت أسمرة الحامية اليمنية في جزيرة حُنيش وسيطرت عليها بعد مواجهات أوقعت 30 قتيلا من الطرفين، ليستعيد اليمن في أكتوبر من العام 1998، السيادة على الأرخبيل، بحكم من هيئة التحكيم الدولية.


Create Account



Log In Your Account