إطلاق حملة عالمية طارئة للإفراج عن 4 صحفيين حَكَمَ الحوثيون عليهم بالاعدام..إليكم أبرز أهداف الحملة
الإثنين 07 فبراير ,2022 الساعة: 07:24 مساءً
خاص

أطلق الاتحاد الدولي للصحفيين ونقابة الصحفيين اليمنيين، حملة عالمية طارئة، للضغط على المليشيا الحوثية للإفراج عن أربعة صحفيين، حكمت عليهم في أبريل 2020 بالاعدام. 

ووجه الاتحاد الدولي للصحفيين ونقابة الصحفيين اليمنيين "دعوة طارئة" للأعضاء ومجتمع الصحافة العالمي للانضمام إلى حملة الضغط على سلطات الحوثيين للإفراج عن الصحفيين الاربعة وإنقاذ حياتهم. 

والصحفيون الاربعة هم عبد الخالق عمران وتوفيق المنصوري وحارث حامد وأكرم الوليدي، الذين اختطفتهم في 9 يونيو 2015 في فندق دريم كاسل في صنعاء. 

وحسب الاتحاد الدولي للصحفيين، فإن الدافع وراء اعتقال الصحفيين الاربعة هو تقاريرهم عن انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبتها مليشيا الحوثي، لكن الاخيرة وجهت إليهم تهمة " التجسس لصالح دول أجنبية ونشر أخبار كاذبة ". 

وقال الاتحاد في بيان حصل "الحرف28" على نسخة منه، إن الصحفيين الاربعة تعرضوا منذ اعتقالهم، لسلسلة من الجرائم ، بما في ذلك الاختفاء القسري والتعذيب الجسدي والنفسي، والحرمان من الحق في الزيارة والحق في الحصول على الرعاية الطبية. 

وأكد أن هذه الاجراءت تنتهك جميع الاتفاقيات والأعراف الدولية المتعلقة بمعاملة السجناء. 

وأشار الاتحاد إلى أن الصحفيين الاربعة هم الآن في "طابور الإعدام". 

وأكد أنه يسعى، ومعه، جمعية الصحفيين اليمنيين، إلى "زيادة الضغط على مليشيا الحوثي للإفراج عنهم ودفع الجهات الفاعلة الرئيسية في المجتمع الدولي لوضع حياة زملائنا على رأس جدول أعمالهم". 

وأكد أن حملة الاتحاد الدولي للصحفيين ستقوم بـ"إطلاق خطاب مفتوح لمبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن للتعامل مع هذه الحالة على أنها مسألة عاجلة، إلى جانب ذلك ستقوم الحملة بالضغط على الهيئات الحكومية والهيئات الحكومية الدولية ذات الصلة للمطالبة بأن يكون لهذه القضية أولوية في جدول أعماله". 

كما ستقوم الحملة بتأمين مشاركة YJS في الاجتماع القادم لمجلس حقوق الإنسان لإثارة هذه القضية بشكل خاص والوضع الحرج للإعلاميين اليمنيين بشكل عام. 

وفي هذا السياق، قال الأمين العام للاتحاد الدولي للصحفيين ، أنتوني بيلانجر: "نحتاج إلى الاستماع إلى الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والحكومات في جميع أنحاء العالم تدافع عن الصحفيين ونقول بشكل لا لبس فيه لأنصار الله وحكومة الأمر الواقع في صنعاء أن تعذيب الصحفيين وإعدامهم هو جريمة حرب وأن العالم لا ينبغي أن يتسامح مع مجرمي الحرب". 

وأضاف" يجب أن نرسل رسالة لأصدقائنا عبدالخالق، توفيق، حارث وأكرم وعائلاتهم بأنهم ليسوا وحدهم ومجتمع الصحافة العالمي بأكمله وحرية التعبير وحقوق الإنسان النشطاء سيعملون بلا هوادة من أجل حريتهم".


Create Account



Log In Your Account