تعز.. حملة إلكترونية تطالب بكشف قتلة مصور صحافي
الأحد 27 مارس ,2022 الساعة: 09:19 مساءً
الحرف28 - متابعة خاصة

أطلق صحفيون وناشطون في مدينة تعز (جنوبي غرب اليمن)، مساء الأحد، حملة إلكترونية للمطالبة بالكشف عن المتورطين في قتل المصور الصحفي فواز الوافي.

والأربعاء الماضي، عثر سكان محليون على جثة الوافي بعد ما قُتل بطعنات بالسكين، داخل سيارته التي عثر عليها قرب محطة وقود، في منطقة وادي القاضي شمال مدينة تعز.

وتهدف الحملة الإلكترونية التي تحمل وسم "#من_قتل_فواز"، إلى الضغط على السلطات الرسمية بالكشف عن "الأشخاص أو الجهات الضّالعة والمُنفّذة لقتل الوافي".

وقال بيان صادر عن الحملة، اطلع عليه الحرف28، إنّ "حادثةَ القتل التي تعرض لها الزميل الوافي تُعد مؤشرًا خطيرًا لاستمرار انتهاك الصحفيين وجعل مدينة تعز بيئة محفوفة بالموت والتنكيل بعد أن كان هامشًا للحريات الصحفية بالمدينة، مقارنةً بالمُدن اليمنية الأخرى".

ودعا البيان الاتحاد الدولي للصحفيين ونقابة الصحفيين اليمنيين والمنظمات الدولية والمحلية الحقوقية والإنسانية إلى إدانة "التنكيل الذي يتعرض له الصحفيين أثناء ممارساتهم التغطية الصحفية أو في حياتهم العامة".

وطالب البيان سلطات تعز "بتحمل مسؤولياتها والسرعة في الإجراءات لضمان إنصاف أُسرة الصحفي الوافي".

والمصور الوافي (في الثلاثينات من عمره) عمل في عدد من وسائل الإعلام المحلية، وكان مسؤولاً لقسم العلاقات العامة والإعلام‏ لدى ‏صندوق النظافة والتحسين الحكومي في تعز.

وقال الناشط طه محمد في تدوينة عبر فيسبوك، إن "جريمة اغتيال المصور فواز الوافي بتلك الطريقة البشعة تعيد تذكير الجميع بالوضع المتدهور الذي تعيشه محافظة تعز، والوضع الذي تعيشه أيضا الأجهزة الأمنية في المدينة".

وأضاف "إن تخلت الأجهزة الأمنية عن دورها، فلا يجب أن يتخلى عنها الرأي العام، سيما الوسط الصحفي الذي توحي الجريمة المرعبة بأنهم سيكونون ضحاياها".

بدوره، قال الناشط رامز الشارحي – على صفحته بموقع فيسبوك- إن "الأجهزة الأمنية بتعز أمام تحدي حقيقي في مكاشفة الناس حول غموض مقتل المصور الصحفي فواز الوافي حتى لا تهتز ثقة الناس بهم بعد أن شاهدنا تحسن ملحوظ في الأشهر الماضية".

ولم تصدر الجهات الأمنية في تعز أي توضيح حول ملابسات الحادثة بعد مضي خمسة أيام عليها.

والخميس الماضي، قال مدير إدارة التوجيه المعنوي والعلاقات العامة بشرطة تعز المقدم أسامة الشرعبي في تدوينة على صفحته بموقع فيسبوك، أن "إدارة عام الشرطة وإدارة البحث الجنائي كلفت لجنة من أكفأ وأفضل الضباط والمحققين".

وأضاف أن اللجنة تعمل على مدار 24ساعة دون توقف من لحظة تلقي البلاغ (...) لكشف ملابسات الجريمة والوصول الى الجناة".

وتقول منظمات إعلامية وحقوقية داخل وخارج اليمن إن صحفيين يتعرضون لانتهاكات وجرائم متعددة من كافة أطراف النزاع.

ويقع اليمن في المرتبة 169 (من أصل 180 بلداً) على جدول التصنيف العالمي لحرية الإعلام، وفق منظمة مراسلون بلا حدود الدولية المعنية بالدفاع عن حرية الإعلام.


Create Account



Log In Your Account