الغذاء العالمي يؤكد تعليق بعض أنشطته في اليمن
الخميس 23 يونيو ,2022 الساعة: 08:42 مساءً
متابعة خاصة

قال برنامج الغذاء العالمي إنه اضطر في مايو/أيار الماضي إلى تعليق بعض أنشطته في اليمن. 

وأكد البرنامج التابع للامم المتحدة، إنه قد يتجه إلى إجراء مزيد من التخفيض خلال الشهر الجاري بسبب نقص التمويل. 

وذكر برنامج الغذاء في تقريره للشهر الماضي، أنه بحاجة إلى 1.5 مليار دولار لمواجهة المتطلبات الإنسانية في اليمن خلال الشهور الستة القادمة. 

وتابع البرنامج العالمي أنه لا مفر من قطع المساعدات الإضافية ما لم يتم الحصول على أموال إضافية بشكل عاجل، وفق قناة الجزيرة . 

وحذر التقرير من أن تعطل إمدادات القمح بسبب الحرب في أوكرانيا يهدد بتفاقم أزمة الأمن الغذائي مع ارتفاع أسعار القمح وتضاؤل مخزوناته في البلاد، وتراجع القوة الشرائية لليمنيين. 

وكانت الأمم المتحدة طلبت في وقت سابق من الدول المانحة للمساعدات جمع مليارات الدولارات لمواجهة أزمة اليمن الغذائية، وسط تحذيرات من أن ملايين اليمنيين يواجهون خطر المجاعة. 

وفي مارس/آذار الماضي، حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من أن حرب أوكرانيا ستفاقم معاناة اليمنيين جراء الارتفاع الصاروخي في أسعار الغذاء والوقود. 

وقال غوتيريش إن ملايين اليمنيين يعانون من الجوع الشديد، وأشار إلى أن برنامج الغذاء العالمي اضطر لخفض الحصص الغذائية إلى النصف بسبب نقص التمويل، وأن هناك المزيد من التخفيضات تلوح في الأفق. 

وأمس، قال نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، خلال مؤتمر صحفي بنيويورك أمس الأربعاء،  إن خطة الاستجابة الإنسانية لليمن لعام 2022 ممولة بنسبة 26 في المائة فقط مما يجبر البرامج الأساسية على التقليص أو الإغلاق تماماً، وهو ما "يعرض حياة الملايين للخطر". 

وأضاف: "يحذر زملاؤنا العاملون في المجال الإنساني من أن قطع المساعدات - التي تؤثر على جميع القطاعات - ستقوض أيضاً آفاق تحقيق مزيد من التقدم السياسي، بعد كل العمل الجاد الذي بذل في الاتفاق على الهدنة الأخيرة وتمديدها". 

وحث حق جميع المانحين على زيادة مساهماتهم لخطة الاستجابة اليمنية على الفور لتجنب المزيد من التدهور. 

وتشهد اليمن أسوأ أزمة انسانية في العالم بسبب الحرب الدائرة للعام الثامن على التوالي، نتيجة انقلاب المليشيا الحوثية على الشرعية في سبتمبر 2014. 



Create Account



Log In Your Account