تعز.. تظاهرة شعبية رفضًا لتمديد الهدنة الأممية
الثلاثاء 26 يوليو ,2022 الساعة: 01:25 مساءً
الحرف28 - متابعة خاصة

تظاهر المئات من سكان مدينة تعز جنوب غرب اليمن اليوم الثلاثاء رافضًا لتمديد الهدنة وتنديدا بانتهاكات الحوثيين بحق المدنيين.
وطالبوا المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ بستكمال تنفيذ بنود اتفاق الهدنة وبالذات "وقف إطلاق النار و إيقاف التحشيد العسكري لمليشيا الحوثي وفتح كافة الطرق الرئيسة المعروفة في تعز وسواها من المحافظات التي تقوم المليشيا بقطعها في انتهاك صارخ للحقوق المدنية وحقوق الإنسان".
 كما طالبوا بصرف مرتبات الموظفين الذين في مناطق سيطرة مليشيا الحوثي، وذلك من العائدات الضريبية والجمركية والمنافذ البرية والجوية والبحرية خصوصا  ميناء الحديدة الذي فتح بموجب إعلان الهدنة.
ودعا المتظاهرون في بيان لهم رشاد العليمي رئيس مجلس القيادة الرئاسي ونواب المجلس إلى رفض الهدنة الظالمة التي تحولت إلى غطاء لممارسات مليشيا الحوثي ضد الأطفال والنساء والمدنيين.
وطالبوا دول التحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات بتحمل مسؤولياتهم التأريخية والأخوية باستمرار الدعم و المساندة، والعمل على وضع حد لمرحلة الهدنة القاتلة التي مَثّلت فرصةً للمليشيا لممارسة القتل والتدمير بغطاء من قِبَلِ المجتمع الدولي.
 كما طالب البيان مجلس الأمن ،والأمم المتحدة، والإتحاد الأوروبي، ومنظمة التعاون الإسلامي، والجامعة العربية  للوقوف العادل، إلى دعم وتنفيذ قرارات مجلس الأمن ذات الصلة  المتعلقة باليمن وفي مقدمتها القرار 2216.
وتتضمن الهدنة أربعة بنود تتمثل في وقف شامل لإطلاق النار، وتيسير دخول 18 سفينة تحمل الوقود إلى موانئ الحديدة، والسماح برحلتين جويتين من وإلى مطار صنعاء كل أسبوع.
كما تتضمن البنود أيضاً عقد اجتماع بين الأطراف للاتفاق على فتح الطرق في تعز، وغيرها من المحافظات لتحسين حرية حركة الأفراد داخل اليمن.

ومطلع الأسبوع حذر المجلس الأعلى للمقاومة الشعبية في بيان نادر،  من خطورة أي هدنة تلزم الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بالتوقف عن القتال ، وفي الوقت ذاته تستمر المليشيات الحوثية في مهاجمة المدن وقتل المدنيين والتحشيد المستمر لاحتلال مناطق جديدة لإحداث تحولات أكبر في موازين القوي على الأرض.


وأعلن المجلس عن استمرار المقاومة الشعبية المساندة للجيش الوطني حتى تحقيق كامل الأهداف الوطنية وفي المقدمة دحر الانقلاب وهزيمة المشاريع السياسية المعادية لليمن، مستخدمة أشكالاً متنوعة من الممارسات النضالية في الميدان  وتطوير الأدوات السياسية المناسبة لترقية دورها الوطني وتمكينها من الإسهام في صياغة المستقبل الذي ينتظره الشعب اليمني.



وكانت السعودية قادت تفاهمات مع الحوثيين في العاصمة العمانية مسقط لتنفيذ الهدنة منحت خلالها المليشيات جميع مطالبها الخاصة بتدفق المشتقات النفطية وفتح مطار صنعاء بينما جعلت من ملف حصار تعز بندا للتفاوض.

ورغم اقتراب مدة انتهاء الهدنة الحالية يرفض الحوثيين فتح طرق تعز رغم تقديم المبعوث الأممي مقترحين لفتح الطرق المغلقة منذ بداية الحرب في البلاد.


وتعاني محافظة تعز حصارا عسكريا حوثيا خانقا منذ سبع سنوات، وسط اتهامات للتحالف بقيادة السعودية والإمارات بتعمد ابقاء تعز رهن الحصار ومنع السلاح اللازم عنها لاستكمال تحرير المحافظة رغم امكانياتهما العسكرية الضخمة.


Create Account



Log In Your Account