منظمات حقوقية تطالب المجتمع الدولي بالتدخل العاجل لانقاذ حياة الصحفي المنصوري المختطف لدى الحوثيين
الخميس 28 يوليو ,2022 الساعة: 11:12 صباحاً
خاص

طالبت منظمات حقوقية المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته والتدخل العاجل لانقاذ حياة الصحفي المختطف لدى مليشيا الحوثي توفيق المنصوري بعد تدهور صحته خلال الايام و الساعات  الماضية. 

وقالت المنظمات إن صحةالصحفي المنصوري في خطر شديد جراء تدهورها في الايام الماضية ورفض خاطفيه نقله إلى المستشفى. 

وطالب المركز الأمريكي للعدالة (ACJ) المجتمع الدولي بالتدخل لإنقاذ حياة الصحفي المنصوري ومحاسبة المتسببين بمعاناته. 

وأعرب المركز الأمريكي للعدالة (ACJ) عن قلقه البالغ على صحة وحياة الصحفي المنصوري، وزملائه الصحفيين المختطفين، ويرى في الانتهاكات الممنهجة ضدهم عمليات قتل بطيء ومتعمد ترتكبها جماعة الحوثي التي سبق أن تسببت في وفاة مختطفين لديها بالتعذيب والحرمان من الرعاية الصحية. 

وجدد المركز مطالبته للمجتمع الدولي بهيئاته ودوله بالتدخل واستخدام كافة وسائل الضغط لإيقاف هذه الانتهاكات، وإنقاذ حياة الصحفي المنصوري وزملائه، والإفراج عنهم، وتقديم العناية الصحية العاجلة لهم، واتخاذ ما يكفي من الإجراءات لضمان عدم إفلات خاطفيهم من العقاب. 

ويناشد (ACJ) الاتحاد الدولي ولجنة حماية الصحفيين والمقرر الخاص المعني بتعزيز وحماية الحق في حرية الرأي والتعبير، بإيلاء معاناة الصحفيين اليمنيين المختطفين لدى جماعة الحوثي الاهتمام الكافي، وتقديم المساعدة العاجلة من أجل إنهاء هذه المعاناة في أقرب وقت. 

من جانبها، دعت المنظمة الوطنية للاعلاميين اليمنيين (صدى) لتدخل عاجل لإنقاذ حياة الصحفي توفيق المنصوري وتحمل الحوثيين مسئولية حياته 

وأدانت المنظمة الإهمال الصحي المتعمد الذي تمارسه جماعة الحوثي بحق الصحفي توفيق المنصوري، المختطف لديها منذ أكثر من سبع سنوات، ومنعه من الحصول على العلاج، وتحمل جماعة الحوثي المسئولية الكاملة عن حياته. 

وأكدت تضامنها مع الصحفي المنصوري وأسرته، وتدين بشدة رفض جماعة الحوثي نقله إلى المستشفى ومنع العلاج عنه. 

وطالبت منظمة صدى( جماعة الحوثي بالإفراج الفوري عن الصحفي المنصوري وزملائه دون قيد أو شرط، وتحملها المسئولية الكاملة عن حياة وسلامة الصحفيين المختطفين) . 

وجددت الدعوة للأمم المتحدة و مبعوثها لليمن والبعثات الدولية المختلفة والجهات المهتمة والمعنية بحقوق الإنسان وحرية التعبير، للقيام بأدوارها وتفعيل آلياتها وتحمل المسؤولية الإنسانية والقانونية والأخلاقية في منح الحرية للصحفيين من خلال الضغط على جماعة الحوثي للافراج عنهم. 

كما دعت اللجنة الدولية للصليب الأحمر وبعتها في اليمن، لتنفيذ زيارة عاجلة إلى سجن معسكر الأمن المركزي بصنعاء، والاسهام في إنقاذ حياة الصحفي توفيق المنصوري، وزملائه المختطفين. 

وكان بيان صادر عن أسرة الصحفي قد أكد تدهور صحته وظهور عليه أعراض أمراض مزمنة قاتلة بسبب التعذيب الجسدي والنفسي الذي تعرض له مع زملائه، وحرمانهم من التغذية السليمة والرعاية الصحية والتعرض للشمس. 

وطالبت الاسرة كل المعنيبن بحقوق الإنسان وحرية الرأي والتعبير بالتحرك العاجل للضغط على الحوثيين لنقله إلى المستشفى وتقديم الرعاية الصحية الكاملة له كحق أساسي كفلته كل المواثيق والأعراف والقوانين المحلية والدولية. 

واعتقلت مليشيا الحوثي الصحفي المنصوري 10 صحفيين في 2015، من العاصمة صنعاء. 

وفي أبريل 2020 حكمت الجماعة بالاعدام على المنصوري وثلاثة آخرين وهم عبد الخالق عمران، أكرم الوليدي، حارث حميد. 



Create Account



Log In Your Account