مخزون القمح في اليمن يكفي لشهرين ونصف
الخميس 11 أُغسطس ,2022 الساعة: 06:23 مساءً
الحرف28 - متابعات

أظهرت وثيقة لوزارة التجارة مؤرخة في 4 أغسطس / آب، أن اليمن حصل على ما يكفي من القمح لتغطية شهرين ونصف الشهر من الاستهلاك، وفق وكالة رويترز.
وأظهرت مراجعة من قبل الحكومة المعترف بها دوليًا في عدن أن 176.400 طن من القمح متوفرة - 70400 مخزون و 106000 محجوزة للتسليم في أغسطس/ سبتمبر.
وأظهرت الوثيقة أن هذا بالإضافة إلى 32300 طن من القمح متوفرة من الأمم المتحدة والتي تطعم حوالي 13 مليون شخص شهريًا في اليمن.
يعاني اليمن من أزمة إنسانية حادة خلفت الملايين من الجوع في الصراع المستمر منذ سبع سنوات.
ويستورد اليمن 90 في المائة من طعامه، وتأتي 45 في المائة من احتياجاته من القمح من أوكرانيا وروسيا.
قالت مجموعة هائل سعيد أنعم وشركائه، إحدى أكبر التكتلات الغذائية في اليمن، إنها حجزت حوالي 250 ألف طن من القمح من رومانيا وفرنسا، وهو ما يكفي لإمداد السوق حتى منتصف أكتوبر، وإنها تتطلع لتأمين 110 آلاف طن أخرى.
وقال متحدث باسم المجموعة التجارية، طلب عدم نشر اسمه، لرويترز "بعد الإعلان عن صفقة الحبوب الأوكرانية، نتطلع حاليًا لتأمين القمح الأوكراني للسوق اليمني إذا ظل في متناول الجميع ويمكن الوصول إليه".
توسطت الأمم المتحدة وتركيا في اتفاق الشهر الماضي لاستئناف الصادرات من أوكرانيا، التي توقفت منذ الغزو الروسي في فبراير شباط، مما قد يخفف من نقص الحبوب الذي أدى إلى ارتفاع الأسعار العالمية.
وأضاف المتحدث باسم شركات هائل سعيد أن المستوردين اليمنيين غير قادرين على تخزين كميات كبيرة من القمح بسبب قيود البنية التحتية في الموانئ اليمنية وسعة التخزين المحدودة في البلاد، وبالتالي تقوم الشركة بحجز شحنات جديدة كل أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع حسب التوافر والأسعار العالمية.
وبحسب رويترز فإن هناك مشكلة أخرى تواجه المستوردين وهي نقص الاحتياطيات الأجنبية لليمن والانخفاض الخطير لقيمة العملة في بعض أجزاء البلاد، حيث ارتفع تضخم أسعار المواد الغذائية.
وكان البنك المركزي في عدن وضع آلية مزاد لتسهيل الوصول إلى العملات الأجنبية، لكن لا توجد آلية لتمويل الواردات حاليًا لدعم السوق.


Create Account



Log In Your Account