أسرة رجل الأعمال اليمني المحمدي: الداخلية السعودية تتلكأ في إحالة الجناة إلى القضاء
الجمعة 02 سبتمبر ,2022 الساعة: 10:43 مساءً
الحرف28 - متابعة خاصة

طالبت أسرة رجل الأعمال اليمني، المغترب عبدالصمد اسماعيل المحمدي، الذي قتل نتيجة التغذيب على أيدي قوات أمنية سعودية قبل عام، بسرعة إحالة ملف القضية  إلى القضاء.
وقالت الأسرة في بيان لها اليوم الجمعة، إن الجهات المعنية بوزارة الداخلية السعودية تتلكأ في إحالة القضية والجناة إلى القضاء، وفقاً للقوانين بالمملكة. 
وطبقاً لأسرته فإن العدالة معاقة، حتى اليوم، بسبب احتجاز الجهات المعنية بالوزارة لملف القضية وعدم اتخاذ أي إجراء تجاه الجناة وإحالتهم مع الملف إلى النيابة لتشرع في إجراءات التحقيق الجنائي تجاههم.
في التاسع من سبتبمر 2021 داهمت مجموعتان تتكونان من 25 عنصراً أمنياً، بيت ومطعم فيفا الذي يملكه رجل الأعمال المحمدي في محافظة صبيا، والقت القبض عليه، بتهمة حيازته "مبالغ مالية ناتجة عن تجارة المواد المخدرة"، بحسب البيان.
تقول أسمهان ثابت، زوجة المحمدي، إنه "في الساعة الثالثة عصر ذلك اليوم المأساوي والمؤلم في حياتنا، اقتحم 12 منهم بيتنا وانتشروا في ارجائه".
وتضيف "بعثروا محتوياته للتفتيش وهم يسألون بإلحاح عن الأموال وظلوا يهددوا باعتقالي مع ابنتي وابني المعاق، إذا لم أكشف لهم عن مكان الـ17 مليون ريال سعودي التي يدعون انها بحوزة زوجي"، وفقًا للبيان. 
وأضاف البيان "أثناء المداهمة تعرض المحمدي للضرب، ما استدعى نقله إلى مستشفى أبي عريش عوضاً عن مكان الاحتجاز، كما يشير السجل الطبي رقم 1443002252، الذي أَرَّخَ استقباله بنفس تاريخ الاعتقال". لافتًا إلى أن أسرة المحمدي تلقت معلومات تفيد بأن مأمور الحجز رفض استقباله بتلك الحالة الصعبة (فاقد الوعي)".
في اليوم الثالث من الحادثة (12 سبتمبر) توفي المحمدي في المستشفى متأثراً بإصابته، وفق ما جاء في شهادة الوفاة الصادرة عن مستشفى أبي عريش. 
تقول أسرته إنها طالبت بتشريح الجثة لكشف أدلة التعذيب وكيف تسببت في قتله، إلّا أن استجابة السلطات تأخرت لأكثر من شهر، كما يؤكد تقرير الطب الشرعي الصادر في 14 أكتوبر/تشرين الأول2021.
ويفيد التقرير أن المستثمر عبدالصمد المحمدي أصيب بكسور وشروخ في تسعة ضلوع، وعزا سبب الوفاة إلى "انغلاق الشرايين الرئوية الكبيرة بالرئتين نتيجة تخثرات بهما مما أدى إلى فشل حاد بالدورتين الدموية".
ولم تكشف "التحقيقات وتفتيش البيت أي صحة للتهم الوارد بشأنها البلاغ"، بحسب البيان.
خلال العام الماضي تقدم محامي أسرة المحمدي بثلاث شكاوى واحدة إلى دائرة النيابة العامة بمحافظة صبيا، وأخرى إلى اللجنة المركزية بوزارة الداخلية ومع ذلك، لم يُفتح تحقيق قضائي في الواقعة.
وأشار البيان نقلًا عن أحد أقارب الضحية، أن وزارة الداخلية السعودية مازالت تتلكأ في إحالة المسؤولين عن التعذيب إلى النيابة.
وطالبت أسرة المحمدي الجهات المعنية بوزارة الداخلية السعودية بإحالة الملف والجناة وضمان أن يكون التحقيق في مقتله شاملا ومستقلا ومحايدا.


Create Account



Log In Your Account