الزبيدي يمارس مهامه كرئيس من مقر المجلس الإنفصالي .. شاهد أين يضع صور حكام الإمارات؟
الثلاثاء 06 سبتمبر ,2022 الساعة: 05:08 مساءً
الحرف28- متابعة خاصة

أجرى رئيس المجلس الإنتقالي الجنوبي الموالي للإمارات سلسلة لقاءات " رسمية" مع مسؤولين حكوميين ووزراء في الحكومة في مقر المجلس الإنفصالي بعدن واضعا إلى جواره صور حكام الإمارات.

والتقى عيدروس الزبيدي وهو عضو في مجلس القيادة الرئاسي اليمني، تسيطر قواته على عدن بدعم إماراتي سعودي، بقائد القوات البحرية اليمنية الفريق الركن عبدالله سالم النخعي وعدد من قيادات القوات البحرية.

بحسب موقع المجلس الإنتقالي فإن عيدروس الزبيدي"رئيس المجلس التنفيذي الجنوبي ، القائد الأعلى للطاقة الجنوبية "  استمع في اللقاء " الى متطلبات القوات وجاهزيتها القتالية للقيام بالمهام الوطنية الموجهة إليها لصالح أمن البحر الأحمر ، وخليج عدن ، وخطوط الملاحة العربية الدولية ، ومواجهة الحوثية / الإيرانية ، وخطوط الأمن القومي"  وفقا لتعبير الموقع.

وجاء هذا اللقاء بعد سلسلة لقاءات اجراها الزبيدي في مكتبه خلال الايام الماضية مع مسؤولين في الحكومة اليمنية ووزراء في مقر مجلس الانفصالي، بينهم النائب العام ووزراء التخطيط والتعاون الدولي والتعليم العالي ووكيل محافظة حضرموت بالإضافة الى ناشطين في الإنتقالي وانصاره.

ويواظب الزبيدي خلال هذه الفترة التي تشهد أزمة سياسية تضرب مجلس القيادة الرئاسي الهش،  على ممارسة أنشطته من مقر مجلسه الأنفصالي و إلى جواره في خلفية المكتب صور حكام الإمارات.


لقاء جمع اليوم الزبيدي بقائد القوات البحرية في مقر المجلس الإنتقالي - المصدر: موقع المجلس على الويب

ويشهد المجلس الذي شكلته الإمارات والسعودية في ابريل الماضي بعد إجبار الرئيس هادي على نقل السلطة إليه، أزمة كبيرة بعد سيطرة قوات المجلس الانتقالي وتشكيلات موالية للإمارات بالقوة المسلحة على محافظة شبوة  باسناد طيران مسير إماراتي ورفضه الانصياع لتوحيهات رئيس مجلس القيادة رشاد العليمي في وقف التحركات العسكرية.

ويستند المجلس الإنتقالي في تحركاته الى دعم آماراتي غير محدود، برضا سعودي، حيث تمكن بإسناد عسكري من ابوظبي من السيطرة على عدن وابين ولحج في أغسطس 2019 يالإضافة الى جزيرة سقطرى.

وفي أغسطس الماضي ذهبت الإمارات الى السيطرة على محافظة شبوة اليمنية شرقي البلاد الغنية بالنفط حيث ومقر منشآت بلحاف الضخمة لتصدير الغاز، بإسناد تشكيلات موالية لها بينها قوات تتبع المجلس الانتقالي ومايسمى قوات العمالقة السلفية، بغطاء الطيران المسير بحسب اتهامات القوات الحكومية.

وفجرت هذه التحركات التي حظيت في البداية بغطاء من رئيس مجلس القيادة الرئاسي الذي مهد لها بسلسة قرارات لصالح الإنتقالي، تصدعات في المجلس الرئاسي دفعت اعضاء مجلس القيادة الرئاسي الى مغادرة العاصمة عدن الى الرياض، ليلحق بهم الرئيس رشاد العليمي، بينما يستمر الزبيدي في ممارسة دوره كرئيس فعلي في عدن تحت علم الإنفصال وإلى جواره صور  حكام الإمارات.

وكانت وثائق مسربة نشرها موقع المصدر أونلاين كشفت عن جود ما يسمى" الوحدة الخاصة " وهي جهاز إماراتي يتولى الإشراف على أنشطة المجلس الإنتقالي وبقية التشكيلات الأخرى، حيث يقوم عيدروس الزبيدي برفع التقارير إليها وموافاتها بكل متطلبات التحرك ومختلف الأنشطة المقررة، بحسب المصدر اونلاين.





 


Create Account



Log In Your Account