صراع الأراضي.. قتلى وجرحى في اشتباكات مسلحة جنوبي صنعاء
الأحد 11 سبتمبر ,2022 الساعة: 05:24 صباحاً
الحرف28 - متابعة خاصة

دارت اشتباكات خلال الساعات الماضية بين مسلحين قبليين إثر نزاع على قطعة أرض في صنعاء الخاضعة للمتمردين الحوثيين المدعوميين من إيران.
وخلال الأشهر الأخيرة تصاعدت الصراعات على الأراضي والعقارات في صنعاء وغيرها من المناطق الخاضعة للحوثيين.
وذكرت وسائل إعلام محلية مساء أمس السبت، أن الاشتباكات دارت بين مسلحين من آل بهرم وآل الجراشي في منطقة شميلة جنوبي صنعاء.
 ونقل موقع "يمن شباب نت" عن مصادر محلية قولها إن الاشتباكات اندلعت على خلفية نزاع تغذيه مليشيات الحوثي بين الطرفين على قطعة أرض في شارع 22 مايو.
وذكر أن الاشتباكات أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين (لم يذكر عددهم)، وشوهدت سيارات إسعاف تهرع إلى منطقة الاشتباكات.
وتنشط جماعة الحوثي منذ سيطرتها على صنعاء للسيطرة المباشرة على أراضي المواطنين في محيط العاصمة ضمن ما يعتقد أنها خطة لتغيير دمغرافي بدوافع أمنية تحسبا لأي انتفاضة شعبية ضد سلطات الجماعة التي  عززت قوتها بفعل تلاعب التحالف الذي تقوده السعودية والإمارات بمسار الحرب.
وتفاقمت ظاهرة نهب الأراضي والإستحواذ على أملاك واسعة خاصة بالمواطنين لتبلغ ذروتها مؤخرا عندما حاول الحوثيون السيطرة الكاملة على مساحات كبيرة في منطقة العرة بهمدان شمال غرب صنعاء بذربعة بناء معسكر.
ورغم مقاومة المواطنين للمحاولة من خلال الاعتصامات  والأعمال الاحتجاجية فإن الجماعة لم تتوقف عن السعي لوضع اليد على الأراضي، واستخدمت السلاح والقمع وخطف المحتجين لتمرير مخططاتها.
ومؤخرا شكلت سلطة الأمر الواقع الحوثية في صنعاء ما أسمتها اللجنة العسكرية لفرض اجراءات السيطرة على أملاك المواطنين، والحجز على الأراضي، ومنع مُلاكها والمستفيدين منها من أي بناء أو استحداثات، بالتزامن مع تشكيل محمد علي الحوثي ما سمي باللجتة العدلية للبطش بالقضاة، والسيطرة على سجلات ووثائق الاملاك الخاصة والعامة، كان جزء من نتائجها تصفية القاضي حمران عضو المحكمة العليا بصنعاء.
وتدعي اللجنة العسكرية ملكية "وزارة الدفاع"  الحوثية لأراضي المواطنين والمعروفة منذ عشرات السنين بأنها أملاك خاصة وبحوزتهم وثائق "بصائر وعقود تمليك"  وقام عدد كبير منهم قبل سنوات بالتصرف فيها وبيعها لمواطنين آخرين.
وصعدت جماعة الحوثي مؤخرا أعمال المصادرة  والحجز للاراضي الخاصة و الحدائق العامة في ظل سياسة ممنهجة لسلب كل شيئ والسعي لتغييرات ديمغرافية كما يقول مرافبون في صنعاء.
ويقود القيادي الحوثي ابوحيدر جحاف عمليات نهب الأراضي والممتلكات، بدعم واسناد محمد علي الحوثي رئيس ما يسمى ياللجنة الثورية العليا، وصلت حد السيطرة على مساكن المدنيين كما حدث في مدينة العمال بسعوان التي تعرف بمدينة الحمدي نسبة الى الرئيس المغدور إبراهيم الحمدي.
 


Create Account



Log In Your Account