وزير الدفاع يتحدث عن "استعداد جميع القوى" للانتماء للقوات المسلحة تحت قيادة واحدة
الأربعاء 14 سبتمبر ,2022 الساعة: 06:57 مساءً
الحرف28 - متابعة خاصة

قال وزير الدفاع الفريق الركن محسن الداعري، الأربعاء، إن "جميع القوى والتشكيلات العسكرية أبدت استعدادها للانتماء للقوات المسلحة تحت قيادة واحدة ممثلة بوزارة الدفاع".
وقال خلال لقائه قائد القوات المشتركة نائب رئيس هيئة الاركان العامة السعودية الفريق اول مطلق الازيمع، إن "المرحلة القادمة هي مرحلة مفصلية في تاريخ اليمن وقواته المسلحة خاصة والمنطقة عموما، وقد تجلى ذلك من خلال تظافر الجهود لدى اليمن والتحالف في تفويض السلطة الى مجلس القيادة الرئاسي"، وفق ما أوردته وكالة الأنباء الرسمية سبأ. 
وجاءت تصريحات الداعري بعد أسابيع من سيطرة المجلس الإنتقالي وتشكيلات أخرى موالية للإمارات على محافظة شبوة وابين باسناد طيران مسير بعد قتال عنيف مع قوات حكومية في شبوة.
وزعم الداعري أن الكيانات والتشكيلات المسلحة التي انضوت تحت المجلس الرئاسي توحدت لمواجهة مليشيات الحوثي، رغم أن هذه القوات لم تخض حتى اللحظة حربا مشتركة في مواجهة الحوثي منذ الهدنة مطلع ابريل الماضي، وشهدت معارك بينية، في حين تتوعد قوات المجلس الانتقالي واخرى موالية للإمارات بمواجهة القوات الحكومية في حضرموت والمهرة .
وطبق وكالة سبأ فقد ناقش اللقاء مع المسؤول العسكري السعودي "الخطوط العريضة للمرحلة القادمة مع توقع جميع الاحتمالات" دون ايضاح المزيد.
واكدا على "الجاهزية القتالية للتعامل مع أي إجراء في الوقت والزمان المحددين"، مشيرين إلى أن القوات المشتركة التابعة للتحالف والقوات الحكومة اليمنية "لن تقف مكتوفة الايدي عن أي تجاوز أو خروقات أو استغلال للهدنة من قبل المليشيات وانها ستتعامل بقوة وحزم"، بحسب المصدر ذاته. 
وشدد الداعري على "ضرورة لم الشمل وتوحيد الصف ومراعاة المرحلة الدقيقة في تاريخ البلاد".
تأتي هذه التصريحات في ظل استمرار الخروقات الحوثية للهدنة الأممية التي تنتهي في الثاني من أكتوبر المقبل، ومواصلة التشكيلات الموالية للإمارات في اشعال حرب في المحافظات الجنوبية ومواجهة القوات الحكومية التابعة لوزارة الدفاع.
 ورغم سريان الهدنة التي أبرمت بين الحوثيين والسعودية مطلع ابريل الفائت فإن هجمات مليشيا الحوثي على الجبهات الداخلية لم تتوقف وتركزت بصورة رئيسية على تعز ومأرب.
وتضاعفت هجمات الحوثيين على نحو خاص ضد تعز خلال الأسبوعين الماضيين حيث شنوا سلسلة هجمات عنيفة بمختلف الأسلحة سقط خلالها عشرات القتلى والجرحى، في محاولة لإطباق الحصار على المدينة وإغلاق طريق الضباب الشريان الوحيد الذي يربط المدينة بالعالم الخارجي عبر عدن.
وفي لقاء منفصل ناقش الداعري مع السفير الأمريكي لدى اليمن ستيفن فاجن والملحق العسكري العقيد مارك وايتمان، وملحق الجيش الرائد مالك شهكرم، "نشاط العناصر الإرهابية لتنظيم القاعدة مؤخراً في محافظات أبين وعدن وشبوة"، بحسب وكالة سبأ. 
وقال الداعري إن "الجرائم، التي نفذتها الجماعات الإرهابية، منها استهداف مليشيا الحوثي لأحد القادة العسكريين في يافع بمحافظة لحج، في ظل الهدنة، وهو الاستهداف المتزامن مع تنفيذ عناصر تنظيم القاعدة عمليات إرهابية بمحافظات أبين وشبوة وعدن، في دلالة واضحة إلى التعاون والتنسيق والتكامل بينهما لمواجهة القوات المسلحة اليمنية وإقلاق الأمن والاستقرار".  
وذكرت الوكالة أن الداعري أكد بأن القوات المسلحة ستواجه بكل صلابة الإرهاب بكافة أشكاله وصوره، ولن تتهاون مع أية عناصر إرهابية، لافتاً إلى أن جميع التشكيلات العسكرية المنضوية في إطار المجلس الرئاسي، تسير في هذا الاتجاه في محاربة الإرهاب والقضاء عليه.
من جانبه أبدى الجانب الأمريكي استعداده لمزيد من التعاون مع القوات المسلحة اليمنية، في التدريب والتأهيل، وكذلك في مجال مكافحة الطيران المسير الذي تستخدمه المليشيات الحوثية.


Create Account



Log In Your Account