الكشف عن ضغوط أممية على الحكومة لتلبية مطالب الحوثيين
الثلاثاء 04 أكتوبر ,2022 الساعة: 07:21 مساءً
متابعة خاصة

كشف مصدر مطلع عن  ضغوط تمارسها الأمم المتحدة على الحكومة الشرعية للقبول بمطالب الحوثيين الاخيرة المتعلقة بصرف المرتبات في مناطق سيطرتهم. 

وقال المصدر، (وهو مسؤول حكومي سابق) إن تحركات للمبعوث الأممي إلى اليمن "هانس جروندبرغ" للضغط على الحكومة اليمنية للموافقة على صرف مرتبات المسجلين على قوام كشوفات القطاع العسكري والأمني في مناطق سيطرة الحوثيين. 

وقال المصدر، وفق موقع "المصدر أونلاين"، اليوم الثلاثاء، إن المبعوث الأممي وبعد أن عجز عن إقناع الحوثيين بالمقترح السابق الذي وافقت عليه الحكومة اليمنية عاد للضغط على الحكومة الشرعية للموافقة على مطلب الحوثي في صرف مرتبات مقاتليه والذين يدجهم تحت لافتة "موظفي وزارتي الدفاع والداخلية". 

وكان المقترح السابق الذي وافقت عليه الحكومة الشرعية تضمن الموافقة على مرتبات الموظفين الحكوميين العاملين في القطاع المدني في مناطق سيطرة الحوثيين قبل أن يضيف الحوثي جملة من الاعتراضات من ضمنها صرف مرتبات القطاع العسكري والأمني. 

وأكد المصدر رفض الشرعية اليمنية هذا المطلب واعتباره بند يؤدي إلى استمرارية الحرب إذ أنه يخرج عن الطابع الإنساني المرتبط بصرف المدنيين إلى تمويل المقاتلين وضمان استدامة التمرد من الخزينة العامة وبتشجيع أممي. 

والاحد انتهت الهدنة الأممية التي بدأت مطلع أبريل الماضي، دون التوصل الى اتفاق لتمديدها. 

وكانت الهدنة قد جددت مرتين في يونيو واغسطس لمدة شهرين في كل مرة. 

ورفضت مليشيا الحوثي تجديد الهدنة بحجة رفض الشرعية صرف المرتبات من ايرادات النفط والغاز، رغم ان بنود الهدنة السابقة نصت على تخصيص عائدات المشتقات النفطية لدفع مرتبات موظفي الدولة، وتحسين الأوضاع المعيشية للمواطنين بمناطق سيطرتها. 

وأمس، قالت الحكومة على لسان وزير الاعلام والثقافة والسياحة معمر الارياني إن ما وصل عبر ميناء الحديدة منذ بدء سريان الهدنة الأممية (1.660.703) طن متري من المشتقات النفطية، تصل قيمتها إلى أكثر من مليار دولار امريكي.




Create Account



Log In Your Account