مليشيا الحوثي تهدد باستئناف هجماتها ضد التحالف وقيادي حوثي يتحدث عن حيازة صواريخ بحرية متطورة
الخميس 06 أكتوبر ,2022 الساعة: 10:50 صباحاً
الحرف 28- متابعات خاصة

جددت قيادات حوثية، اليوم الخميس، التهديد باستئناف هجماتها ضد ما وصفتها دول العدوان، رداً على رفض شروطها لتجديد الهدنة التي وصفها مجلس الامن بالمتطرفة.

وقال عضو ما يسمى المجلس السياسي الأعلى في اليمن، محمد علي الحوثي في تغريدة على  "تويتر :"لدينا طائرات تعرف وجهتها رغم الحظر الجوي".

وجاء تصريح القيادي الحوثي تعليقا على بيان لمجلس الأمن الدولي، حمل الحوثيين مسؤولية عدم تجديد الهدنة بسبب اشتراطاتهم المتطرفة.

وكتب محمد على  الحوثي في "تويتر": "ليس تطرفاً فك الحصار عن اليمن، وليس تطرفاً تسليم رواتب الموظفين من عائدات النفط، وليس تطرفاً رفع الحظر عن المسافرين إلى مطار صنعاء من جميع الوجهات إنما التطرف بيان مجلس الأمن".

وتحاول المليشيا إستخدام ملف المرتبات غطاء لموقفها الرافض تمديد الهدنة، وسط اتهامات للحركة الموالية لإيران بالخضوع التام للإرادة الإيرانية وتلويح طهرلن بإشعال المنطقة على وقع انتفاضة شعبية يواجهها النظام في الداخل.

وكثف المبعوث الأممي إلى اليمن تحركاته واتصالاته بإيران، لاقناعها بتمديد الهدنة،  لكن رسائل عديدة وجهتها طهران عبر أذرعها من خلال تهديدات الوية الوعد الحق العراقية بشن هجمات على منشآت النفط في الخليج.

ويباهي الحوثي باستعراض القوة  حيث أظهرت العروص العسكرية  الأخيرة أن إيران حولت صنعاء إلى معمل لصناعة المسيرات  والصواريخ البالستية وبعض العتاد البحري.

وقال عضو المكتب السياسي للحوثيين  محمد البخيتي في تصريح لقناة الميادين الإيرانية   أمس، أنّ صنعاء "حققت تطوراً في مجال الصواريخ البحرية التي سيكون لها دور فاعل في حسم المعركة في حال عدم رفع الحصار".

وأردف البخيتي، أنّ "دول العدوان تمنع دخول السفن إلى اليمن بقوة السلاح"، مشدداً على أنّ القوات اليمنية "سترد بشيء مماثل".

وكان  المتحدث العسكري باسم مليشيا الحوثي يحيى سريع، أمس الأول  المستثمرين في السعودية والإمارات إلى "نقل استثماراتهم إلى دولة أخرى"، مؤكداً أنّ "الاستثمار في الإمارات والسعودية محفوف بالمخاطر".

وأعلنت الأمم المتحدة، في شهر آب/أغسطس الماضي، تمديد الهدنة التي دخلت حيّزَ التنفيذ في 2 نيسان/أبريل الماضي شهرين إضافيين، وجرى تمديدها قبل ذلك،  في 2 حزيران/يونيو الماضي.

وابرم الاتفاق بين السعودية والحوثيين في مسقط والتزمت به الحكومة اليمنية لكن مليشيا الحوثي لم تنفذ من طرفها اي التزام.

واستمرت المليشيا بخرق الهدنة حيث قتل مئات العسكريين والمدنيين واصيب آلاف الجرحى، في هجمات بالطائرات المسيرة والصواريخ، ورفضت فتح طرق الى تعز المحاصرة منذ ٧ سنوتت، بينما شهدت المواجهات بين الحوثيين والتحالف هدوءا تاما،

 


Create Account



Log In Your Account