تعز... وقفة احتجاجية لـ"أمهات المختطفين" تطالب بإطلاق سراح أبنائها دون شروط
الخميس 20 أكتوبر ,2022 الساعة: 04:24 مساءً
خاص

نفذت رابطة أمهات المختطفين وقفة احتجاجية صباح اليوم الخميس، بمدينة تعز، للمطالبة بإطلاق سراح أبنائها المختطفين. 

وقالت الرابطة في الوقفة إن "526" مختطفا ومخفي قسرا لدى مليشيا الحوثي منهم أربعة صحفيين يواجهون حكم الإعدام و "18" لدى الأجهزة الأمنية التابعة للحكومة الشرعية و "118" لدى الحزام الأمني بعدن و "7" لدى القوات المشتركة في الساحل الغربي دون قيد وشرط. 

وطالبت الرابطة بإطلاق جميع المختطفين والمخفيين قسرا لدى جميع الأطراف. 

وشدد بيان الوقفة على ضرورة إنهاء إفلات مرتكبي الاختطاف والاعتقال والإخفاء والتعذيب بحق المدنيين وتقديمهم للمحاكمة العادلة. 

وأكدت أن استمرار الاختطافات والاعتقالات هو نتيجة مباشرة لعدم محاسبة ومعاقبة مرتكبيها. 

ودعا بيان الوقفة المبعوث الأممي والمجتمع الدولي إلى تكثيف الضغط لإطلاق سراح المدنيين المختطفين والمعتقلين والمخفيين قسراً وإنصافهم. 

وناشدت زوجة المخفي قسراً "محمد الصنوي" سرعة الإفراج عن زوجها المخفي قسراً منذ سبع سنوات مطالبة بالمساءلة القانونية بحق من انتهك حق زوجها بالحرية وتحقيق العدالة، متسائلة: "أليس من حقي وحق أبنائي أن تحقق لنا العدالة ونتمكن من رؤية زوجي؟ فأنا أتعرض بشكل يومي من ابني الصغير لسؤال أين بابا وأنا لا أمتلك اجابة على سؤال يؤلمني أكثر منه"! 

وجاءت الوقفة الاحتجاجية تزامناً مع حملة المناصرة التي تطلقها رابطة أمهات المختطفين بعنوان (العدالة للمختطفين). 

وتأتي حملة 180 يوم من أجل العدالة للمختطفين في وقت تتعثر فيه الأطراف اليمنية عن تنفيذ الاتفاقيات الموقعة، وإقصاء قضية المختطفين والمعتقلين من الجهود المبذولة محلياً وإقليمياً ودولياً، فضلاً عن تعنت ورفض جهات الاعتقال في إطلاق سراح المدنيين المحتجزين لديها المكفولة حقوقهم بالحرية المكفولة لهم شرعة وقانوناً. 

وخلال السنوات الماضية، اختطفت مليشيا الحوثي آلاف المدنيين، معظهم تعرضوا للتعذيب، الذي أدى إلى وفاة المئات منهم. 

وفشلت المفاوضات بين الشرعية والحوثيين لاتمام المرحلة الثانية من تبادل الأسرى والمختطفين، وذلك منذ المرحلة الأولى في أكتوبر 2020 والتي تم الافراج خلالها عن 1065 اسيرا ومختطفا من الطرفين.


Create Account



Log In Your Account